بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
قراصنة " أنونيموس " يهاجمون إسرائيل و يغلقون مواقعها الإلكترونية
  07/04/2014

قراصنة " أنونيموس " يهاجمون إسرائيل و يغلقون مواقعها الإلكترونية


بدأ قراصنة تابعون لمجموعة " أنونيموس "، إضافة إلى عشرات من قراصنة الإنترنت حول العالم، في شن هجمات إلكترونية ضد مواقع إسرائيلية ضمن عملية واسعة النطاق لدعم القضية الفلسطينية أطلق عليها اسم "OpIsrael#".
واستهدفت الهجمات الإلكترونية التي بدأت مع الساعات الأولى من اليوم الاثنين، الموافق السابع من نيسان ، مواقع إسرائيلية حكومية وغير حكومية، وذلك في محاولات لاختراقها بهدف الحصول على معلومات منها، أو إيقافها عن العمل عبر توجيه هجمات الحرمان من الخدمة.
وتوقف موقع وزارة التعليم الإسرائيلية لبعض الوقت جراء هجمات الحرمان من الخدمة، كما سقطت مواقع تابعة لعدة شركات إسرائيلية، ومواقع أخرى على النطاق الإسرائيلي.
وحرصت مجموعات كبيرة من القراصنة المشاركين في الهجمات على كتابة رسائل موجهة للحكومة الإسرائيلية وداعمة للقضية الفلسطينية على الصفحات الرئيسية للمواقع المخترقة، إضافة إلى نشر صور خاصة بالعملية , بحسب تقرير لقناة العربية .
وكتبت مجموعة من القراصنة العرب، أطلقت على نفسها اسم منظمة أنونيموس الدولية، رسالة موحدة على المواقع التي اخترقتها جاء في مجملها " نحن قراصنة عرب ومسلمون، نبلغكم أننا لن ننسى فلسطين، إنها في قلوبنا، لا تنسوا ذلك ".
وبجانب الهجمات الإلكترونية، سرب قراصنة مشاركون في الهجمات مجموعة من أرقام الهواتف زعموا أنها تابعة لشخصيات في الحكومة الإسرائيلية، وذلك في قائمة خالية من الأسماء أو أي معلومات أخرى عن أصحاب تلك الهواتف.
ونشر القرصان المغربي رشيد اليماني، أحد المشاركين في الهجمات الإلكترونية، بيانات مسربة أخرى أكد أنها لحسابات حكومية، وهي البيانات التي تضمنت عناوين بريد إلكتروني تابعة للحكومة الإسرائيلية إضافة إلى أسماء مستخدميها وكلمة السر الخاصة بهم.
وينتظر أن تستمر الهجمات الإلكترونية طيلة، اليوم الاثنين، في استهداف المواقع الإسرائيلية ضمن العملية "#OpIsrael"، وهي العملية التي كانت قد نجحت العام الماضي في اختراق وإيقاف مجموعة كبيرة من المواقع الإسرائيلية الحكومية وغير الحكومية، مما دعا بعض الصحف الناطقة بالعبرية إلى وصفها بأكبر هجمة إلكترونية ضد إسرائيل.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات