بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
الحاخامات في اسرائيل.. سرقة وأموال طائلة وشراكات مع المافيا
  16/12/2013

الحاخامات في اسرائيل.. سرقة وأموال طائلة وشراكات مع المافيا


بيت لحم - معا - بث التلفزيون الاسرائيلي تقريرا مذهلا عن حكم رجال الدين في اسرائيل, المليء بالجرائم والسرقة وشراكتهم مع عالم المافيا. وتساءل ان كانت هذه الدولة اليهودية فهذا نموذج, ماذا يفعل الحاخامات واين تذهب عشرات ملايين الشواقل سنويا فضلا عن العمل مع المافيا.ففي التقرير التلفزيوني اظهر الحاخام "برلاند" نموذجا مع زوجته وحساباتها في البنوك التي تتجاوز مئات الاف الشواقل دون عمل .لكن كيف يعمل هؤلاء الحاخامات ومن اين يجنون الاموال؟.ويشرح التلفزيون كيف تحطمت طائفة تلك الحاخام حيث اكتشفت الشرطة شققا للبيع تذهب لحساب زوجته التي تبلغ من العمر 80 عاما اضافة الى ابنه .
احد اتباع الحاخام السابقين والذي ترك الطائفة يكشف المستور ويشرح كيف غيروا اسمه وسلبوه كل ما يملك وجعلوه تحت تصرف الحاخام واتباعه الذين لا ينفكوا يطلبون منهم جمع الاموال رغما عنهم وبكل الطرق. فضلا عن التحكم بكل مجريات حياتهم حتى يصل بالحاخام الى الطلب من زوجته عدم معاشرته لعدة سنوات.ويضيف ": نحن عبيد لهؤلاء ...من لا يحضر المال فالمجرمين السابقين الذي دخلوا الطائفة يتولون امره, نحن نجمع المال من رجال اعمال واصحاب مراكز عليا في اسرائيل .وهنا يقول المحامي ان ملف الحاخام المذكور من الاموال كبير جدا وكان يعمل ذلك بحنكة عبر جمع اموال تبرعات بمبالغ بسيطة وعندما تجمعها تكتشف انها تصل الى 5 مليون شيقل شهري, فالتبرعات لسنة 2013 وصلت الى مليون شيقل شهري للحاخام .
ويضيف المحامي ان الحاخام كان محاصرا من قبل ابنه وزوجته , تحول الى دجاجة تبيض ذهبا لهما فهرب الحاخام من منزله الى مستوطنة بيتار عيليت في بيت لحم ومنها هرب الى المغرب حيث استقبلته الطائفة اليهودية هناك ولا يوجد اتفاقية تسليم مع المغرب . واظهر التلفزيون الاسرائيلي صورا لزوار الحاخام في المغرب فتبين انهم "رجالات المافيا في القدس الذين يعملون مع الحاخام" .

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات