بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
أول أيام الفصل العنصري للحافلات الاسرائيلية التي تقل العمال الفلسطينيي
  05/03/2013


أول أيام الفصل العنصري للحافلات الاسرائيلية التي تقل العمال الفلسطينيين


رام الله - دوت كوم -

 "ضغط" و "تأخير" و "فوضى"، بهذه الكلمات وصف الموقع الالكتروني لصحيفة "يديعوت احرونوت" المشهد على حاجز "ايال" المقام بالقرب من قلقيلية، في اليوم الاول لتطبيق الاجراء العنصري الجديد الذي اتخذته السلطات الاسرائيلية والقاضي بتخصيص حافلات لنقل العمال الفلسطينيين الى اماكن عملهم في داخل اسرائيل، ووقف نقلهم بالحافلات التي تقل الاسرائيليين كما كان متبعاً حتى يوم امس الاحد.
واضافت الصحيفة " انه بسبب عدم إرسال عدد كاف من الحافلات لنقل العمال، في اليوم الاول لتطبيق هذا النظام، فقد وقع في المكان ضغط شديد، حيث عجزت الحافلات المخصصة لنقل العمال الفلسطينيين عن استيعاب جميع العمال الذين إحتشدوا في المكان".


وساهم في حدة الفوضى والضغط والتدافع في المكان، وفقاً للموقع "عدم السماح لهؤلاء العمال بإستخدام اي وسائل نقل أخرى، غير الحافلات المخصصة لهم، كما مُنعوا حتى من السير على الاقدام حسب التعليمات الجديدة " .
واضطر كثير من هؤلاء العمال، الذين لم يفلحوا في الصعود الى الحافلات، الى محاولة الوصول الى اماكن عملهم سيراً على الاقدام، الا انهم رُدوا على اعقابهم، من قبل افراد الشرطة وجيش الاحتلال، المتواجدين في المكان وعلى الحواجز
وقال "ابراهيم" وهو من سكان بديا بمحافظة سلفيت:"بسبب سكني البعيد عن حاجز ايال، يتوجب عليّ الخروج مبكراً، قبل ساعة ونصف، لكي اتمكن من الصعود الى الحافلة، وإلا فإنني سأفقد يوم عملي ".
اما فايز وهو من سكان قرية "زيتا" الواقعة جنوب نابلس، فقد علِق هو الآخر على حاجز "ايال"، وعبر عن خيبة أمله من الوضع الجديد، بالقول " لا افهم لماذا اقدموا على "وجع الراس هذا"، لقد قدمت مبكراً جداً، من اجل ان اتمكن من الصعود الى الحافلة، ولا اعرف اذا كنت سأتمكن من ذلك، وحتى لو نجحت فإنني اخشى ان اصل بيتي عند منتصف الليل في طريق العودة، بعدما شاهدته هذا الصباح".
ووقعت ملاسنة بين العديد من العمال، وافراد من وزارة المواصلات الاسرائيلية، وممثلين عن شركة "افيكس" المخصصة لنقلهم، بسبب الفوضى في المكان، ونقص عدد الحافلات المخصصة لنقلهم.
وتوجهت زعيمة حزب ميرتس "زهافا جال- اون" اليوم الاثنين، الى وزير المواصلات بطلب لإلغاء قراره الاخير، القاضي بتخصيص حافلات لنقل الفلسطينيين، والذي بُدء العمل به اليوم في الضفة الغربية .
وذكر موقع "واللا" العبري الاخباري، الذي اورد الخبر ان " زهافا جال- اون" اوضحت في طلبها "انه حسب ما جاء في وسائل الاعلام فإن القرار بفصل الفلسطينيين، جاء في اعقاب شكاوى تقدّم بها المستوطنون اليهود، الذين اشتكوا من تواجد اغلبية فلسطينية في الحافلات التي تقلهم، ولم يأت القرار بغرض إدخال التحسينات على نقل العمال الفلسطينيين كما تحاول بعض الاوساط تصوير ذلك" .
وقالت "جال - اون" في كتابها الموجه لوزير المواصلات:"ان الفصل في الحافلات على خلفية عرقية كان يُستخدم في الماضي في الانظمة العنصرية، وانه يجب ان لا يكون مقبولاً في دولة، تقول عن نفسها انها ديموقراطية (اسرائيل)".
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات