بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
هآرتس: مجندات إسرائيليات لمراقبة الإنترنت وإسقاط العرب في العمالة
  21/03/2012
هآرتس: مجندات إسرائيليات لمراقبة الإنترنت وإسقاط العرب في العمالةأنشأ جيش الاحتلال وحدة خاصة من المجندات الإسرائيليات، بهدف مراقبة ما ينشر على الإنترنت، عن الثورات العربية، باعتبارها خطرًا كبيرًا على أمنها ومستقبلها في المنطقة، على أن تقوم المجندات بالتواصل مع الشباب العربي، عبر المواقع الاجتماعية الأشهر مثل: "فيسبوك" و"تويتر"، بهدف إسقاطهم فخ العمالة لإسرائيل. فقد كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، مساء الخميس، النقاب عن أن "الجيش الإسرائيلي أقام للمرة الأولى في تاريخه، وحدة خاصة لمراقبة الحواسيب، حيث تقوم الوحدة بتدريب المجندين على أحدث الوسائل التكنولوجية لرصد المعلومات عما يدور في العالم العربي".وبحسب الصحيفة، "تستخدم الاستخبارات العسكرية الانترنت وفيسبوك للتواصل مع الشباب العربي، ونسج علاقات بين الشباب العربي ومجندات الجيش الإسرائيلي، تمهيدًا لإسقاطهم في وحل العمالة والجاسوسية".وفي هذا السياق، نشر التلفزيون الإسرائيلي تقريرًا عن وحدة الرصد عبر الإنترنت، التابعة لسلاح الاستخبارات، وهي الوحدة المكلفة برصد ومتابعة الثورات العربية.أشار التقرير إلى أن "الجنود والمجندات الذي تعلموا اللغتين العربية والفارسية، يعملون على مدار الساعة، في رصد التغيرات الحاصلة في الشرق الأوسط، إضافة إلى التخطيط لتجنيد عملاء جدد". وأظهر التقرير التلفزيوني "مجندة تراسل أشخاصًا في منتديات تنتمي لما يطلق عليه مواقع الجهاد العالمية".علاوة على ذلك، بيَّن التقريرُ أن "الجنود يعملون على متابعة وتعقب حسابات قادة الثورات العربية في سورية ومصر، على المواقع الاجتماعية، وخاصة فيسبوك وتويتر، فيما يتابع ويرصد جنود آخرون حسابات الإيرانيين".وأكد التقرير أنه "عندما يتم معرفة حساب "توتير" أو حساب "فيسبوك" لأحد الأشخاص، يتدارس أحد الضباط هذا الحساب وشخصية صاحبه، ليحدد من أين يمكن أن يتم إسقاطه، وما هو مستقبل الثورات العربية, بهدف إثارة البلبلة بين المتصفحين، وإشعال نار الفتنة بينهم. 
                   طباعة المقال                   
التعقيبات