بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
رفع أسعار الكهرباء في إسرائيل بنسبة 20%
  12/07/2011

 رفع أسعار الكهرباء في إسرائيل بنسبة 20%

موقع الجولان

أفادت التقارير الاقتصادية الإسرائيلية أنه من المتوقع أن يتم رفع أسعار الكهرباء بنسبة لم يسبق لها مثيل حيث يتوقع أن تصل إلى نحو 20%.
وتمت مناقشة رفع أسعار الكهرباء في الأسبوع الأخيرة خلال مناقشات أجرتها شركة الكهرباء الاسرائيلية، وذلك بسبب نقص الغاز المصري واستهلاك المزيد من السولار. ومن المقرر أن تقوم شركة الكهرباء الاسرائيلية باتخاذ قرارات في الأيام القريبة بشأن رسوم الكهرباء السنوية للعام 2011، وذلك بسبب ارتفاع أسعار الوقود.

وأشارت التقارير الاقتصادية إلى أن السبب الرئيسي لرفع أسعار الكهرباء يرتبط بحدثين حصلا في الفترة الأخيرة. أولها هو وقف تدفق الغاز الطبيعي من مصر لفترتين امتدتا إلى نحو 80 يوما، الأمر الذي اضطر شركة الكهرباء إلى استخدام غاز بأسعار أعلى أو وقود بديلة أغلى.

وجاء أن إعادة ضخ الغاز المصري إلى إسرائيل، قبل شهر، لم يتم بشكل كامل، حيث أن إسرائيل تحصل على نحو 20%-30% من الكمية المفترضة. كما من المتوقع أن تحصل تشويشات في ضخ الغاز إلى إسرائيل حتى نهاية العام الجاري، الأمر الذي دفع الشركة إلى رفع رسوم الكهرباء بنسبة تصل إلى 9%.
إلى جانب ذلك، ألزمت وزارة جودة البيئة الاسرائيلية  شركة الكهرباء بتفعيل محطات توليد الطاقة بواسطة السولار قبل التحول إلى استخدام المازوت، علما أن ذلك يكلف زيادة بنسب تتراوح ما بين 80%-190%، وأدى ذلك إلى رفع رسوم الكهرباء بنسبة 7%.
وعلاوة على ذلك، وبسبب ارتفاع أسعار الفحم والغاز الطبيعي فإن شركة الكهرباء طالبت بزيادة الرسوم بنسبة 4%، ما يعني بالمجمل أنها قد تصل إلى نحو 20%

وقالت مصادر اسرائيلية ان تفجير خط الغاز المصري الذي يزود اسرائيل   يعد تهديدا استراتيجيا لأمن إسرائيل الكهربائي، موضحين أن الغاز المصري يعد من أهم مصادر الطاقة في إسرائيل.
وأضافت المصادر المقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتانياهو" حسب "يديعوت أحرونوت"، أن الأنبوب الذي يربط بين مصر وإسرائيل منذ عام 2008 يشكل أحد الأعمدة الرئيسية التي تعتمد عليها شركة الكهرباء الإسرائيلية في توليد الكهرباء.
وأشارت المصادر إلى أن الإقتصاد الإسرائيلي قد يتأثر بخسائر ضخمة بسبب التفجيرات المتكررة بأنبوب الغاز المصري، مشددة على ضرورة إيجاد طرق جديدة لتوليد الكهرباء تكون بديلة للغاز المصري، مشيرة إلى أن حقل الغاز الضخم الذي تم اكتشافها مؤخرا في منطقة "تمار" بالقرب من البحر المتوسط أمام السواحل الإسرائيلية سيتم افتتاحه عام 2013 المقبل.
وذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية وإذاعة الجيش الإسرائيلي "كول تساهيل" أن الإنفجار الكبير الذي وقع سيكبد تل أبيب خسارة مالية تقدر قيمتها بـ 5 ملايين شيكل يومياً، حيث إن كل يوم يمر على إسرائيل بدون الغاز المصري يعد كارثة على الإقتصاد الإسرائيلي.
واستنكرت بشدة الإذاعة العسكرية قيام مجموعة من المسلحين باقتحام أحد حقول الغاز في سيناء وزرع عدد من العبوات الناسفة في المكان، مما أدى لتفجير الخط.
وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن هناك شعور بحالة من الخوف داخل المجتمع الإسرائيلي من زيادة أسعار الطاقة بسبب تلك العمليات التخريبية المتكررة، حيث يساهم الغاز المصري بنسبة كبيرة في توليد الكهرباء بإسرائيل بأسعار مناسبة للمستهلك الإسرائيلي.



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات