بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
إلزام شركات الهواتف الاسرائيلية بتمويل تنصت الموساد والشرطة الاسرائيلي
  16/12/2010

إلزام شركات الهواتف الاسرائيلية بتمويل تنصت الموساد والشرطة الاسرائيلية

موقع الجولان

 ذكرت صحيفة هأرتس الاسرائيلية أن اقتراح تعديل 'قانون التسويات' يتضمن بند يتضمن إلزام شركات الهواتف النقالة والهواتف الأرضية بتمويل إقامة بنى تحتية للشاباك والموساد والجيش والشرطة في المواضيع التي تتعلق بما يسمى 'أمن الدولة وسلامة الجمهور'.
ويهدف 'قانون التسويات' إلى منع أصحاب تراخيص الاتصالات من إجراء تغييرات في المنشآت والمس بـ'الملاءمات التكنولوجية التي نفذتها الأجهزة الأمنية في هذه المنشآت' بدون الإبلاغ عن ذلك.
وجاء في تفسير القانون أنه سيتم إلزام الشركات بتمويل البنى التحتية بعد أن تبين أنه حتى اليوم لم تقم هذه الشركات بالإبلاغ عن تغييرات أجريت في المنشآت التي تم ترخيصها من قبل الأجهزة الأمنية.
ومن المقرر أن تجتمع لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست صباح اليوم، لاتخاذ قرار بشأن المصادقة على هذا البند للقراءتين الثانية والثالثة.
وبحسب البند الذي سيتم تعديله فإن رئيس الحكومة وبالتشاور مع وزير الاتصالات يستطيع إصدار أمر لشركات الهواتف بتمويل تركيب المنشآت، وإجراء ملاءمات تكنولوجية بما في ذلك ما يسمح لرجال الأمن باستخدام منشآت الاتصال للقيام بعملهم.
ونقل عن مصادر مقربة من شركات الهواتف النقالة أن إقامة البنى التحتية التي تطلبها أجهزة الأمن تتصل بإجراء عمليات تتبع وتنصت والبحث عن مفقودين من خلال تحديد الموقع.
تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أنه بإمكان شركات الهواتف النقالة الوقوف على مسار شخص معين خلال ساعات معدودة استنادا إلى المعلومات التي يمكن الحصول عليها من هاتفه النقال.
 تجدر الاشارة انه في العام 1999  حذر الرئيس الفلسطيني الشهيد ياسر عرفات من خطورةهواتف النقالة وإمكاناتها الهائلة في ‏التنصت على الأحاديث التي تدور في مكاتب الرئيس ياسر عرفات بعد أن وصل الأخير تقريراً ‏سرياً من المخابرات المصرية يؤكد استراق الجانب الاسرائيلي بواسطتها السمع لمعظم ‏الأحاديث الجانبية التي تدور في اجتماعات المجلس الأعلى للأمن القومي والاجتماعات الخاصة ‏مع الوزراء والقادة بعد اختراع شركتي ‏Sckwar&Rode‏) ) جهازا لصالح المخابرات ‏الألمانية يمكن من خلاله التقاط جميع المحادثات الجارية في محيط أي جهاز نقال حتى ولو كان ‏مغلقاً.

وتتحول هذه الهواتف إلى أجهزة بث من خلال السيطرة على الكود المشفر لهذه ‏الهواتف حتى في حال إغلاقها بيتحول الميكروفون الموجود في الهاتف النقال إلى جهاز يبث ‏كل الأصوات التي يلتقطها في محيطه . وهو الأمر الذي دفع بالرئيس عرفات أنذاك إلى منع ‏إدخال الهواتف النقالة إلى مكتبه، وأمر شركة الاتصالات الفلسطينية بالإسراع في إنجاز شبكة ‏الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال" في محاولة للحد من خطر الهواتف  إلا أن ‏المخابرات الاسرائيلية سرعان ما استطاعت اختراقها هي الأخرى رغم اعتمادها على أحداث ‏تقنية أمنية للاتصالات في العالم والمعرفة ب(جي اس ام ) ة

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات