بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
تثبيت مشروع الاستفتاء الشعبي الاسرائيلي حول الجولان المحتل ومدينة القد
  12/10/2010

تثبيت مشروع الاستفتاء الشعبي الاسرائيلي حول الجولان المحتل ومدينة القدس

موقع الجولان

في انتهاك صارخ لقرارات الشرعية الدولية القاضية برفض الاجراءات الاسرائيلية لضم الجولان واعتبارها باطلة ولاغية وضرب جديد للقرارات الدولية 242 و338 التي تطالب اسرائيل بالانسحاب من الأراضي العربية المحتلة إلى خط الرابع من حزيران عام 1967.

أقرّت اللجنة الوزارية الخاصة بسن القوانين والتشريعات في اسرائيل، الاثنين 11/10/2010، مشروع قرار يُلزم أي حكومة اسرائيلية القيام باستفتاء شعبي في حال التوصل الى اتفاق تنسحب بموجبه من القدس الشرقية والجولان السوري المحتل.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، "أن هذا المشروع قد تم اعداده قبل ثلاث سنوات إلا أنه لم يتم التصويت عليه من قبل اللجنة الوزارية الخاصة، والتي عقدت اجتماعا لها يوم امس، أقرّت خلاله هذا المشروع، حيث صوت لصالحه سبعة وزراء في حين عارضه فقط اثنان".

وبموجب هذا المشروع الذي سيُطرح على الكنيست الاسرائيلية بهدف اقراره، سوف يلزم أي حكومة اسرائيلية تتول إلى إتفاق سلام يتطلب الانسحاب من القدس الشرقية أو هضبة الجولان المحتلة القيام باستفتاء شعبي على هذا الانسحاب، بحيث لا يكفي قرار الحكومة الاسرائيلية ومصادقة الكنيست على ذلك كما كان معمولاً في أوقات سابقة، أثناء اتفاقية السلام مع مصر والانسحاب من سيناء أو اتفاقية السلام مع الاردن.

وأشار الموقع إلى أن هذا القانون بعد عرضه على الكنيست والتصويت عليه بالقراءة الثانية والثالثة فإنه سيصبح قانوناً ملزماً لأي حكومة اسرائيلية قادمة، بحيث في حال التوصل إلى إتفاق سلام يتم عرض الاتفاق على الحكومة الاسرائيلية وفي حال مصادقتها يتم التوجة الى الكنيست، وفي حال صادقت الكنيست على هذا الاتفاق فإن هذا القانون يلزم الحكومة القيام باستفتاء شعبي خلال 180 يوماً بعد مصادقة الكنيست.
ويبدو أن الحكومة الاسرائيلية تستعد جيداً للدورة الشتوية للكنيست التي ستبدأ عصر اليوم الاثنين، من خلال طرح العديد من القوانين عليها والتي تصب بشكل واضح في خدمة اليمين الاسرائيلي المتطرف، فبعد أن اقرت الحكومة الاسرائيلية يوم امس التعديل على "قانون المواطنة" في اسرائيل، يأتي هذا القانون الجديد ليؤكد النوايا الحقيقية لهذه الحكومة في العملية السلمية برمتها، ولسان حال اسرائيل اليوم يقول إن المجتمع الدولي ينتقد اسرائيل على "تعديل المواطنة" وعلى رفض تمديد تجميد الاستيطان، وما المانع انتقاد اسرائيل في مشروع قانون الاستفتاء الشعبي؟.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات