بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
اشكنازي :أنا المسؤول وأفتخر بالجنود
  11/08/2010

غابي أشكنازي أمام لجنة التحقيق بقضية أسطول الحرية: أنا المسؤول وأفتخر بالجنود
على غرار تصريحات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي ألقى باللوم على وزير أمنه إيهود باراك، وخلافا لتصريحات إيهود باراك الذي حمل المسؤولية لغابي أشكنازي فيما يتعلق بمجزرة أسطول الحرية الممحملة بالمساعدات والمؤن الغذائية لغزة والتي راح ضحيتها 9 من الأتراك، صرح رئيس الاركان الجنرال غابي اشكنازي بإفادته صباح اليوم الأربعاء أمام لجنة يركل لتقصي احداث قافلة السفن الدولية أنه هو المسؤول عن عملية الأسطول، معبرا عن فخره واعتزازه بالجنود الإسرائيليين المقاتلين.
وقال أشكنازي أمام اللجنة: أنا أفتخر أن هؤلاء هم جنودنا. الجيش عبارة عن منظمة مسؤولة وشفافة ملتزمة ومتعلمة وتعرف كيف تميز الأمور وتديرها. وتابع أشكنازي قائلا: مقاتلونا تعرضوا لخطر الموت وعليه ردة فعلهم كانت صحيحة لانه من الواضح أن جنودنا أطلقوا الرصاص على من يجب أن يطلقوه.
فشل العملية
يذكر أن إفادة الجنرال اشكنازي تأتي بعد ادلاء رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزير الأمن ايهود براك بافادتهما امام اللجنة الاثنين والثلاثاء حيث تجلت تناقضات كثيرة فيهما اذ حمل رئيس الوزراء وزير الأمن المسؤولية بينما حمل الوزير براك المستوى العسكري مسؤولية "فشل" عملية وقف قافلة السفن الدولية.
من الأفضل أن يمتلك رئيس الأركان تفسيرا مقنعا لبقائه في منزله وقت العملية
"من الأفضل لأشكنازي أن يمتلك تفسيرا مقنعا حول سبب بقائه في منزله وقت عملية الأسطول" هذا ما قالته بالأمس مصادر سياسية كبيرة قبيل إدلاء رئيس الأركان بشهادته اليوم أمام لجنة تيركل.
وسواء رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أو وزير الأمن إيهود باراك، فقد قدما غطاءا لرئيس الأركان ولجنود الجيش في شهادتهما أمام لجنة تيركل، ولكن في شهادة الإثنين طرحت أيضا علامات إستفهام صعبة سيكون على رئيس الأركان أن يقدم الرد عليها، فقد إتضح من شهادة نتنياهو وباراك أن الجيش لم يعد المستوى السياسي لإحتمال حدوث مقاومة على متن السفينة التركية، "السيناريو الأكثر تطرفا كان الإعتقاد بأن النشطاء سيربطون أنفسهم بالسفن وربما يلقون أعقاب السجائر على الجنود" يقول مصدر كبير شارك في المناقشات قبيل السيطرة على الأسطول.
الجيش لم يتعامل بجدية مع الأسطول
وطبقا له "الدلائل الرئيسية على أن الجيش لم يتعامل بجدية مع الأسطول ولم يستعد للسيناريوهات المتظرفة، هي حقيقة أن رئيس الأركان لم يصل إلى مقره لإدارة المعركة من هناك، ولكنه بقي في منزله، لو كان يعتزم تحميل المسئولية على عاتق المستوى السياسي وتقديم عرض بلا قيمة وكأن الجيش كشف جميع المعلومات أمام الوزراء، إذن عليه أن يفسر لماذا لم يدير العملية
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

معتز العقباني

 

بتاريخ :

11/08/2010 11:33:56

 

النص :

ان الحكومه الاسرائيليه قد حذرت الحكومه التركيه من انها سوف تعترض قافلة الحريه اذا ما ابحرت الي غزه فالحكومه التركيه ارادت ان تلعب علي الحبلين فاذا وصلت السفينه الي غزه فبهذا قد حققت مكسب سياسي واذا واجهت ما حذرت منه الحكومه الاسرائيليه فهذه هي النتيجه فقد تخصر بعض من الجنود لكن في الحال نفسه فهي تحقق مكسب سياسي بس الله شايف كل شيئ وشكرا