بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
شروط الاستفتاء حول الانسحاب من الجولان والقدس :موافقة 61 عضوا من الك
  15/07/2010

شروط الاستفتاء حول  الانسحاب من الجولان  والقدس :موافقة 61 عضوا من الكنيست


 تم اقرار قانون اسرائيلي يمنع الانسحاب من الجولان السوري المحتل والقدس الشرقية المحتلة عام 1967 في لجنة القانون والدستور في الكنيست الاسرائيلي بالقراءة الثانية والثالثة،  وسيحتاج  مشروع القانون  للاقرار بصورة نهائية في هيئة الكنيست العامة ليصبح قانونا. ويمنع مشروع القرار اي رئيس وزراء اسرائيلي من الانسحاب من الاراضي المحتلة دون اخذ موافقة 61 عضوا في الكنيست اي اكثر من نصف اعضاء البرلمان الاسرائيلي اضافة لاجراء استفتاء عام داخل المجتمع الاسرائيلي.
وأقرت اللجنة القانونية للكنيست الاسرائيلي صباح الاربعاء قانون الجولان والقدس الذي ينص على الزام الحكومة الاسرائيلية بأخذ موافقة 61 عضوا من اعضاء الكنيست واجراء استفتاء شعبي فيما يتعلق بقرار الانسحاب من الجولان والقدس.وقد بادر الى طرح المشروع  اليمين الاسرائيلي المتطرف 'المعني بعدم التوصل الى تسوية تفضي للانسحاب من اراض عربية محتلة تم ضمها لاسرائيل، وهي الجولان السوري والقدس المحتلة'.ويهدف القانون الاسرائيلي الجديد تعطيل اية مساع سلمية مستقبلية للانسحاب من الجولان في اطار اي مفاوضات مستقبلية مع سوريا،
ولا بد من الذكر ان هذا القانون سبق وعرض على الكنيست الاسرائيلي السابق، وتم اقراره بالقراءة الاولى وذلك بهدف طرحه للقراءة الثانية والثالثة على الكنيست الحالي، ولكن سعى مؤخرا نتنياهو الى تأجيل بحث هذا القانون وقام بممارسة ضغوط على اللجنة الوزارية المختصة بسن القوانين والتشريعات لتأجيل اتخاذ قرار، والذي كان متوقعا أن يصدر قرار عن اللجنة الوزارية الاحد الماضي، وقد تم تأجيل القانون الى ثلاثة اشهر اضافية لاتخاذ القرار به، حيث يحاول نتنياهو الظهور امام المجتمع الدولي وخاصة الادارة الامريكية انه يسعى نحو السلام، لان إقرار هذا القانون سيمثل عقبة حقيقية امام أي تقدم في العملية السلمية على المسارين الفلسطيني والسوري. ونقل عن عضو الكنيست الاسرائيلي أرييه إلداد قوله إن 'القانون يبدد أوهام الذين يأملون أن يتم التنازل عن الجولان أو تقسيم القدس تحت غطاء وعود فارغة من أي مضمون'.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات