بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
إسرائيل تدعو العرب لسلام اقتصادي يحيي السكك الحديدية
  22/06/2010

إسرائيل تدعو العرب لسلام اقتصادي يحيي السكك الحديدية



في أربعينيات القرن الماضي، كانت شبكة من السكك الحديدية تمر فوق نهر الأردن إلى الجنوب مباشرة من بحيرة طبرية، وتربط قلب شبه الجزيرة العربية بميناء حيفا على البحر المتوسط. كانت سككاً عربية تربط الدول العربية.
اليوم، تضع إسرائيل خططاً لإنعاش ما كان ذات يوم، أي قبل احتلالها للأراضي العربية، شريان التجارة في الشرق الأوسط. لا تأبه لحقيقة أن الأرض ليست أرضها، وأن السكك الحديدية، التي تعتزم إعادة تأهيلها، ليست لها، وأن تلك السكك لن تتمكن، في حال أعيدت إليها الحياة، من ربط الدولة العبرية بغالبية جيرانها، لتغدو تلك الخطط أشبه بضروب الخيال.
ومع ذلك، يقول المشرف على التخطيط لمشروعات جديدة بتكلفة سبعة مليارات دولار، في وزارة النقل الإسرائيلية اسحق سوشمان، إن «الافتراض الأساسي وراء هذه الخطة هو السلام المستقبلي»، موضحاً أن «القطار من بيسان إلى حيفا مصمم أيضاً لخدمة الشحن، مستقبلاً، من الأردن أو حتى من العراق»، وقد يمتد «خط آخر إلى لبنان».
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال، في شباط الماضي، عن خطط لاستخدام البنية الأساسية للطرق والسكك الحديدية لدفع الشركات والأفراد إلى تل أبيب «نحن نتحدث عن نحو 30 مليار شيقل (7.8 مليارات دولار) على مدى 10 إلى 15 عاماً. ويمكن تدبير ذلك»، داعياً، أيضاً، العرب إلى إبرام «سلام اقتصادي» يعيد للمنطقة مكانتها كمركز تجاري.
وعلى مسافة أميال، من عربتي قطار قديمتين مهجورتين في جيشر، وهي مزرعة كيبوتس، يمتد خط حديدي إلى وادي اليرموك، كان ينقل، قبل أن يفجره اليهود في 1946، الشحنات على خط حيفا إلى دمشق، ثم ينضم إلى خط الحجاز، لنقل الحجاج إلى مكة.
ويبدو سوشمان مصرّاً على أن «القرار لا يزال نواة»، لكن «هناك مشروعَين، الأول هو مشروع قطار الوادي من العفولة إلى بيت شعان، مع احتمال ربطه بالأردن». وكان هذا الخط عبر وادي جزريل يمتد 70 كيلومترا من حيفا عبر العفولة قرب الناصرة إلى بيسان عند الأردن. ثم يمتد إلى جيشر، فداخل الأردن وسوريا.
والخط الثاني يمتد من ساحل البحر المتوسط جنوباً عبر صحراء النقب إلى ميناء إيلات على البحر الأحمر.
الحديث عن خطط إسرائيلية، لتجديد خط حديدي يمتد من جنين إلى نابلس ثم القدس المحتلة، يثير في نفوس الفلسطينيين غضباً امتد لفترة طويلة من شق الطرق للمستوطنين اليهود.
ويقرّ سوشمان بأن الخطط الراهنة لا تشمل أراضي فلسطينية البتة، لكنه تحدث عن محطة قرب جنين قد تخدم التجارة الفلسطينية، و«إذا تحقق السلام... قد تمتد السكك من هناك إلى الضفة الغربية».
ويريد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض بالفعل نصيباً من خطة السكك الحديد الإسرائيلية، خاصة الخط الواصل من الأردن إلى البحر، حسبما أوضح المتحدث باسمه غسان الخطيب. (رويترز)
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات