بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
الجيش الإسرائيلي يبدأ إخلاء قواعده العسكرية من المعدات اللوجستية
  14/05/2010

الجيش الإسرائيلي يبدأ إخلاء قواعده العسكرية من المعدات اللوجستية

تل أبيب ، الحقيقة ( خاص)

 رئيس شعبة الإمداد في الجيش الإسرائيلي : إخلاء القواعد العسكرية من المعدات و المواد اللوجستية وبعثرتها في أماكن مختلفة يهدف إلى حمايتها من الهجمات الصاروخية زمن الحرب  كشف رئيس شعبة الدعم اللوجستي في الجيش الإسرائيلي ، البريغادير جنرال نسيم بيريتز ، عن أن جيشه بدأ إخلاء القواعد العسكرية البرية والجوية والبحرية من المواد والمعدات اللوجستية وبعثرتها في أماكن مختلفة تحسبا لهجمات بالصواريخ من إيران و / أو حزب الله .

البريغادير نسيم بيريتز

وقال بيرتز في محاضرة له يوم أمس بمعهد دراسات الأمن القومي بتل أبيب إن جيشه ، وعلى مدى العامين الماضيين ، انهمك في دراسة أفضل الطرق الممكنة لحماية المعدات العسكرية اللوجستية كالذخائر والأسلحة والوقود ، وغيرها من المعدات والبنى التحتية والتجهيزات التي تخدم الجيش في وقت الحرب ، من الهجمات الصاروخية المحتملة ، فوجد أن الطريقة الأمثل هي بعثرتها في أماكن مختلفة من إسرائيل. وقال بيريتز خلال محاضرته إن التحدي اللوجستي الذي يواجهه الجيش الإسرائيلي يكمن في تأمين الجيش بشكل مستمر ودون انقطاع في زمن الحرب بالتجهيزات اللوجستية حتى عندما يكون تحت نيران هجمات العدو . وكشف بيريتز عن أن النتيجة التي توصل إليها الجيش أكدت أن تحصين التجهيزات والمخزونات اللوجستية ليس الحل النهائي أو الأمثل ، ولهذا قررنا إعادة تصنيفها ونثرها في أماكن مختلفة من أجل منع العدو من استهدافها في زمن الحرب . ويأتي هذا الإجراء الإسرائيلي في ضوء قناعة إسرائيل بأن حزب الله بات بضع يده على صواريخ ذات مديات بعيدة ورؤوس حربية كبيرة يزن بعضها أكثر من نصف طن ، وهو ما يمكنها من إلحاق أضرار كبيرة بالتجهيزات والمعدات اللوجستية في القواعد العسكرية ، البرية والبحرية والجوية ، كمستودعات وقود الأسلحة و الذخائر . وكان قائد القوى الجوية والدفاع الجوي الإسرائيل صرح الشهر الماضي بأن القواعد الجوية الإسرائيلية ، وبشكل خاص مدرجات الطائرات و البنى التحتية الملحقة بها ، ستكون أهدافا أساسية لحزب الله في الحرب المقبلة.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات