بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
ماذا لو تبين أن السلاح النووي الإسرائيلي مجرد كذبة صدقها العالم على مد
  10/05/2010

ماذا لو تبين أن السلاح النووي الإسرائيلي مجرد كذبة صدقها العالم على مدى عشرات السنين!؟

أسوشييتد برس :

 وكالة الطاقة الذرية الدولية تبحث الأنشطة النووية الإسرائيلية للمرة الأولى في تاريخها ، و خبراء إسرائيليون يقولون إن أسلحة إسرائيل النووية مجرد "خدعة " أرهبت العرب خلال أربعة عقود!؟فيينا

 تل أبيب ـ الحقيقة ( خاص):

 قالت وكالة " أستوشييتد برس" إن وكالة الطاقة الذرية الدولية ستبحث الشهر المقبل الأنشطة النووية الإسرائيلية للمرة الأولى في تاريخها .

وكشفت الوكالة في تقرير لها عن أنها حصلت على وثائق من وكالة الطاقة الذرية تشير إلى أن جدول أعمال الاجتماع الرئيسي لهذه الأخيرة ، الذي سيعقد في السابع من حزيران / يونيو القادم يتضمن في البند الثامن منه ، وللمرة الأولى منذ تأسيس الوكالة قبل 52 عاما ، إدراجا لقضية البرنامج النووي الإسرائيلي من قبل هيئة صانعي القرار في الوكالة تحت عنوان " قدرات إسرائيل النووية". ومع ذلك ، وطبقا لمصدر ديبلوماسي تحدث لأسوشييتد برس ، فإن البند الثامن المذكور يمكن شطبه من جدول الأعمال إذا ما اعترضت إسرائيل أو الولايات المتحدة عليه ، أو حتى أحد حلفائهما.
في غضون ذلك ( من مراسلة " الحقيقة" في تل أبيب ليا أبراموفيتش ) ، وبالترافق مع انعقاد المؤتمر الدولي في الأمم المتحدة حول مراجعة الاتفاقية الدولية بشأن منع انتشار الأسلحة النووية ، تسري همهمات في أوساط إسرائيلية مطلعة عن أن الأسلحة النووية الإسرائيلية قد تكون مجرد " كذبة أو خدعة " انطلت على العرب خلال أكثر من أربعين عاما . وبحسب معلومات رشحت من هذه الأوساط ، فإن الولايات المتحدة ضمنت أمن إسرائيل منذ الستينيات مقابل عدم إنتاج الأسلحة النووية ، وأن إسرائيل تعهدت خطيا بعدم إنتاج هذه الأسلحة . وقد استمرت إسرائيل فيما تسميه سياسة " الغموض النووي" من أجل إنزال الرعب في قلوب العرب في المراحل المفصلية من الصراع معهم ، لاسيما خلال الحروب والمواجهات الكبرى ، كما حصل في حرب أكتوبر / تشرين الأول 1973 عندما جرى تسريب معلومات تقول إن إسرائيل وضعت في الأيام الأولى من الحرب ، وقبل أن تشن هجوميها المعاكسين وتعيد دحر القوات السورية والمصرية المهاجمة ، سلاحها النووي على أهبة الاستعداد . إلا أنه لا يوجد حتى الآن أية وثيقة تؤكد ذلك . وبحسب مصدر آخر ، فإن المعلومات والصور التي سربها الفني النووي الإسرائيلي مردخاي فعنونو قبل حوالي ربع قرن لصحيفة بريطانية ، وهي الأهم في مجالها ، هي نفسها لا تقدم أي إثبات على وجود إنتاج لسلاح نووي في إسرائيل ، وإنما جاهزية لإنتاج مثل هذه الأسلحة عند الضرورة . وهو وضع شبيه بما هو عليه في عدد من البلدان مثل البرازيل ، حيث تمتلك الدولة جميع التقنيات والمواد اللازمة لإنتاج هذا السلاح مع وقف التنفيذ . وإذا ما صحت هذه التسريبات ، على " غرابتها" ، يمكن القول إن العرب قد يكونوا وقعوا ضحية واحدة من أكبر الأكاذيب والخدع العسكرية في تاريخهم ، وعاشوا رعبا على مدار أكثر من أربعة عقود لا مبرر له

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات