بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
تقرير للقناة العاشرة الإسرائيلية يكشف عن رسالة من شاليط لذويه بعد شهري
  09/09/2009

تقرير للقناة العاشرة الإسرائيلية يكشف عن رسالة من شاليط لذويه بعد شهرين من اختطافه

كشفت القناة العاشرة الإسرائيلية مساء الثلاثاء عن رسالة كان الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط قد أرسلها إلى ذويه بعد شهرين من عملية أسره عام 2006.
وأشارت القناة إلى أن هذه الرسالة لم يتم نشرها حتى اليوم وقد أرسلها شاليط بذكرى مولده العشرين خلال مكوثه في الأسر لدى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة حين كان يوم ميلاده الأول في الأسر.
وجاء في رسالة الجندي الإسرائيلي الأسير التي أرسلت إلى ذويه :" إلى أبي وأمي إلى أخوتي وأصدقائي، ها أنا ابعث لكم سلامي وأطمئنكم على نفسي، أريد أن أخبركم أن صحتي ليست جيدة أبدًا، وأخبركم أيضاً أنني فقط بانتظار اليوم الذي سينتهي فيه هذا الكابوس، واليوم الذي سأتحرر فيه من أسري".
وتوجه شاليط في يوم ميلاده العشرين ومن خلال رسالته إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي في حينه ايهود اولمرت وإلى وزير جيشه عمير بيرتس مطالبًا إياهم بالعمل قدر المستطاع من اجل إطلاق سراحه بأكبر سرعة ممكنة".
وقال :"إن كل يوم يمر علي وأنا في الأسر يضرني كثيرًا، أنا أتمنى أن احتفل بيوم ميلادي القادم معكم"، الأسير جلعاد شاليط.
وعقب مراسل القناة العاشرة الإسرائيلي للشؤون العسكرية ألون بن دود على الموضوع قائلا:" الحديث هنا يدور حول رسالة كان شاليط قد أرسلها إلى ذويه في شهر أكتوبر عام 2006، حيث كانت الرسالة بمثابة شرط إسرائيلي من اجل بدء مفاوضات صفقة تبادل الأسرى مع حماس".
وأشار إلى أن عائلة شاليط لم تكن معنية بنشر هذه الرسالة التي وصلت إلى القناة العاشرة اليوم الثلاثاء بطريقة خاصة.
وأضاف بن دود:" شاليط طالب اولمرت وبيرتس من خلال رسالته بان يستجيبوا لمطالب المجاهدين الذين قاموا بأسره من إحدى الدبابات على حدود غزة".
ولفت المراسل العسكري إلى انه وكما يبدو فان شاليط لم يكتب هذه الرسالة بخط يده، وذلك نظرًا إلى عدم الوضوح باللغة العبرية بالإضافة إلى عدم تناسق الكلمات والأحرف.
يشار إلى انه وصلت من الجندي الأسير لدى حركة حماس رسالتين خلال سنوات أسره الثلاث بالإضافة إلى شريط صوتي مسجل.
وكانت ثلاثة فصائل فلسطينية أسرت الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط خلال عملية عسكرية على حدود قطاع غزة في 25-6-2006، وتطالب هذه الفصائل بالإفراج عن نحو ألف أسير فلسطيني مقابل الإفراج عن شاليط.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات