بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
بسبب الخيانة ليلة الدخلة.. الطلاق المبكر يغزو إسرائيل
  28/08/2009

بسبب الخيانة ليلة الدخلة.. الطلاق المبكر يغزو إسرائيل

فيما يبدو أن المجتمع الاسرائيلي فى طريقه سريعا إلى الانهيار الأخلاقي، خاصة مع تصاعد وتيرة الاغتصاب وتعاطي المخدرات وممارسة الجنس من أجل المال وانتشار البطالة، واستمرارا لمسلسل الانحلال المجتمعي فى اسرائيل ظهرت مشكلة أخرى طرحتها وسائل الإعلام الإسرائيلية وهي ارتفاع نسب الطلاق المبكر بين المتزوجين حديثا.
الخيانة ليلة الزفاف
وتساءلت صحيفة " يديعوت أحرونوت " الإسرائيلية عن أسباب الطلاق المبكر الذي قد يبدأ ليلة الزفاف و قد يقع خلال الأعوام الأولى من الزواج.وفي هذا الصدد طرحت الصحيفة قصة فتاة توجهت بطلب طلاق من زوجها في محكمة تل أبيب, لخيانته لها في يوم زفافهما بعدما اختفى العريس خلال الاحتفال بالزواج منها فى صالة الأفراح, وبعد بحث طويل وجد الزوج إلى جانب الحمامات يتحدث مع فتاتين، وقد أخذ أرقام هواتف الفتيات وأنه ظل على اتصال معهن.وبدوره دافع الزوج عن ذلك وقال: "لا يوجد إثم أو عيب على من يتحدث مع ضيوفه ليلة فرحه حتى وإن كان الحديث مع رشيقات وجميلات الفرح.
طلاق المراهقين
على الرغم من أن سن الزواج المقرر في إسرائيل للفتيات هو سن 17 إلا أن طلبة المدارس يتزوجن دون عقد موثق، هذا ما كشفت عنه صحيفة " معاريف"، في حادثة هي الأغرب من نوعها في تاريخ الدولة الإسرائيلية، حيث قامت المحكمة الحاخامية الإقليمية بالقدس هذا الأسبوع بتطليق فتاة تبلغ من العمر 14 من صديقها البالغ 17 بعد أن رفعت أسرتهما دعوة بتطليق الزوجين الصغيرين خشية منعهم من الزواج في المستقبل وذلك لأن الزواج من فتاة تحت سن 17 سنة بدون إذن من المحكمة مخالفة جنائية .
وأوضحت الصحيفة أنه على الرغم من عدم وجود ميثاق للزواج إلا أن المحكمة قضت بتطليق الفتاة نظرا لعدم تطابق زواجهم مع الشروط الثلاثة التي وضعتها الشريعة اليهودية وهي ( إقامة مراسم للعرس ، شراء الدبلة وإقامة علاقة
وعن قصص الطلاق الأكثر شيوعا بين أوساط المسئولين في إسرائيل ، اهتمت صحيفة "The marker " الاقتصادية بنشر تفاصيل طلاق "شيري أريسون" مالكة بنك "هبوعليم" الإسرائيلي من زوجها المليونير"عوفر غيلزر" أثناءاحتفاله بيوم ميلاده الخمسين.وأشارت الصحيفة إلى زواج أريسون و غيلزر الذي دام ستة سنوات انتهى بندالة الزوج بعد وقوف زوجته إلى جانبه ، فقد استطاع عوفر خلال فترة وجيزة من الحياة الزوجية أن يتحول إلى مليونير, وقد قدرت أمواله في الآونة الأخيرة بحوالي 60 مليون دولار.
وأوضحت الصحيفة أن غيلزر الطليق الثالث لشيري شق طريقه نحو الثروة عندما تعرف على أريسون عندما كان يملك قاربا سياحيا, وبعد أربع سنوات من الزواج أقام غيلزر شركة قدرت بحوالي 300 مليون شيكل.
وخلال فترة الزواج استطاع غيلزر أن يشتري قطع أراضي مختلفة في إيلات بهدف إقامة وحدات سكنية هناك, وقد انتهز فرصة مكانته الاجتماعية بزواجه من أريسون واستطاع أن يأخذ مبالغ طائلة كقروض من بنك هبوعليم الذي تمتلكه زوجته, كما استطاع أن يمتلك طائرة خاصة يبلغ ثمنها 4 مليون دولار.
أحكام الطلاق في اليهودية
جاء في سفر التثنية انه "إذا أخذ رجل إمرأة وتزوج بها فإن لم تجد نعمة في عينيه لأنه وجد فيها عيبا كتب لها طلاقا ودفعه إلي يدها وأطلقها من بيته".ثم ثار فقهاء اليهود في القرون الأولى للعهد المسيحي ضد عادة الطلاق بدون قيد أو شرط، فنجد الحاخام "يوهان" يعلن أن الذي يطلق زوجته شخص مغضوب عليه من الله.
وفي ذلك الوقت أيضا كان الرأي العام قد مال الى عدم الموافقة علي تطليق الزوجة إلا لبعض الجرائم الخلقية المعينة مثل الزنا وعدم مراعاة الآداب الخلقية والامتناع عن مضاجعة الزوج لمدة سنة أو أكثر أو تغيير الدين.ولم يكن للزوجة اليهودية أي حق في طلب الطلاق الا إذا ثبت انه لم يقم بواجب إطعامها وكسوتها ومعاشرتها معاشرة زوجية، ففي هذه الأحوال لا تأخذ ثمناً ولكن علي الزوج أن يعطيها وثيقة طلاقها.
ارتفاع نسب الطلاق
أكدت مصادر صحفية إسرائيلية، أن نسبة الطلاق في إسرائيل بلغت رقما قياسيا في عام 2008، حيث تخطى عدد الأزواج الذين قرروا الطلاق العشرة آلاف .ومن جانبها أكدت الهيئة الحاخامية للمحاكم الدينية اليهودية في إسرائيل إن متوسط عدد الطلاق يوميا في إسرائيل بلغ 28 فى اليوم الواحد، وأن إجمالي عدد حالات الطلاق عام 2008 بلغ (255 ,10) بزيادة قدرها 4,7 % بالمقارنة بعام 2007 .
وذكرت إحصائية للهيئة الحاخامية إن النسبة الأكبر من حالات الطلاق سجلت في المدن الكبرى، حيث بلغت في حيفا (12,8 % ) , والقدس الغربية ( 9,7) ، وريشون لتسيون (11,8%) ، وبئر سبع (4,2% ) .
 محيط

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات