بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
نتنياهو يخضع لـ"اكبر حملة ابتزاز" في تاريخ تشكيل الحكومات الاسرائيلية
  08/03/2009

نتنياهو يخضع لـ"اكبر حملة ابتزاز" في تاريخ تشكيل الحكومات الاسرائيلية

تل ابيب – - نقلت مصادر مقربة من رئيس الحكومة الاسرائيلية المكلف، بنيامين نتنياهو أنه وفي اطار المفاوضات لتشكيل الحكومة الاسرائيلية الجديدة مع أحزاب اليمين المتطرف والأحزاب الدينية يتعرض لعملية ابتزاز لم يتعرض لمثلها أي رئيس حكومة مكلف في تاريخ اسرائيل. وقالت هذه المصادر ان الأحزاب اليمينية الصغيرة تعرف ان نتنياهو يحتاج الى كل منها كحاجة الانسان للهواء، خصوصا بعد ان ضاعت فرصة انضمام حزبي "كاديما" و"العمل" للانضمام الى ائتلافه. فهو بعد فشل مفاوضاته مع تسيبي ليفني وايهود باراك، لم يعد يستطيع تشكيل حكومة بالاستغناء عن أي منها، حيث ان لديه في الحد الأقصى 65 نائبا من مجموع 120 وانسحاب أي حزب من هذه الأحزاب سيفشل جهوده لتشكيل الحكومة.
وبحسب صحيفة "الشرق الاوسط" الصادرة في لندن اليوم السبت، فإنه يتضح من المفاوضات التي جرت في الأسبوع الماضي ان هذه الأحزاب تطرح مطالب كثيرة وأكبر من حجمها وتأثيرها، بعضها مطالب سياسية وأخرى مطالب مالية، فضلا عن المطالب الكبيرة في توزيع الحقائب الوزارية. فحزب "اسرائيل بيتنا"، بقيادة أفيغدور ليبرمان، لا يكتفي بمطلب خمس وزارات، بل يريد أن يكون في منصب وزير الخارجية بصلاحيات واسعة جدا وادارة مستقلة تماما، وأن يكون هناك نائب لوزير الخارجية من الحزب نفسه. كما يطالب ليبرمان بأن تكون وزارتا القضاء والأمن الداخلي بيد حزبه، حيث يريد الابقاء على وزير القضاء الحالي، دانئيل فريدمان (وهو من حزب "كاديما")، على حصة حزبه. وفي هذا المطلب مشكلة كبيرة، حيث ان فريدمان متهم في اسرائيل بأنه يسعى لتقويض مكانة محكمة العدل العليا ويريد تقليم أظافرها حتى لا تعود تستطيع الغاء قوانين وتعديلات قوانين تقر في الكنيست (البرلمان الاسرائيلي).
وتقول صحيفة "الحياة" اللندنية في عددها الصادر اليوم ان تعيين ليبرمان وزيراً للخارجية يطرح كذلك علامات استفهام عن الرد المتوقع للرجل الثاني في "ليكود" سلفان شالوم الذي أبلغ زعيم حزبه الأسبوع الماضي أنه لن يقبل بأي منصب وزاري آخر باستثناء الخارجية، وذكّره بوعده له بتسلم هذا المنصب في حال كلف تشكيل الحكومة. وردت أوساط نتانياهو على ادعاءات شالوم بالاعتراف بأن الأول وعده فعلاً بحقيبة الخارجية، لكنها أضافت أن ضرورات الائتلاف لا تتيح له الوفاء بوعده. واقترحت على شالوم تسلم وزارة المالية التي تعتبر احدى أهم أربع مناصب وزارية. لكن شالوم، كما سائر أقطاب "ليكود"، يرفض هذه الحقيبة على خلفية الوضع الاقتصادي المتأزم في إسرائيل ومخاوفه من أن يحمّله الإسرائيليون مسؤولية السياسة الاقتصادية التي ستنتهجها الحكومة "فيسدل الستار على حياته السياسية". وقال أحد قياديي "ليكود إن من يقبل على نفسه منصب وزير المالية سيكون "انتحارياً".
ويعترض قسم كبير من قادة "ليكود" على توجه فريدمان ويريدون الاحتفاظ بمكانة المحكمة العليا أو التعامل معها بليونة أكبر. والمرشح الأكبر في "ليكود" لتولي هذا المنصب هو جدعون ساعر، الذي يترأس وفد الحزب في المفاوضات مع الأحزاب. وهنالك مشكلة أخرى تتعلق بهاتين الوزارتين، حيث ان ليبرمان مشبوه بعدة مخالفات للقانون ويتعرض لتحقيقات في الشرطة حول تبييض أموال سوداء وخرق قانون تمويل الأحزاب. ووضع وزارتي القضاء والشرطة تحت سيطرة حزبه تتسبب في غليان بين صفوف الحركات والتنظيمات القانونية وكذلك في أروقة الشرطة والنيابة العامة.
و"حزب الاتحاد القومي"، الذي يعتبر الأكثر تطرفا في الساحة اليمينية الاسرائيلية ويمثل مصالح المستوطنين اليهود في الضفة الغربية، يطرح مطالب سياسية لا يحتملها نتنياهو مثل اعادة الاستيطان في قطاع غزة وشمالي الضفة الغربية (المستوطنات التي أخليت وهدمت اثر تطبيق خطة الفصل)، والغاء التعهد الذي قطعته على نفسها حكومتا أرييل شارون وايهود أولمرت للادارة الأميركية بتجميد البناء الاستيطاني والاعلان جهارا عن رفضه للتسوية مع الفلسطينيين على أساس اقامة دولة فلسطينية.
وتطرح الأحزاب الدينية الثلاث، "شاس" (لليهود الشرقيين المتدينين) و"يهدوت هتوراة" (لليهود الاشكناز المتدينين) و"البيت اليهودي" (لليهود الصهيونيين المتدينين)، مطالب تتعلق بالشؤون الدينية يصعب على العلمانيين تلبيتها، كما يطلب الحزبان الأولان (شاس ويهدوت هتوراة) زيادة المخصصات الحزبية التي يحصل عليها كل منهما لصالح مؤسساته الدينية والاجتماعية وتقدر بمئات الملايين من الدولارات. وفوق كل هذا اجتمع ممثلو الأحزاب الثلاثة مع قادة المستوطنين اليهود في الضفة الغربية وعادوا بسلة مطالب تشبه مطالب الاتحاد القومي.
ويقول نتنياهو، وفقا لهؤلاء المقربين، انه يواجه صعوبات زادت عن توقعاته، وانه قد لا يكتفي بالمدة القانونية التي منحها له الرئيس شمعون بيريز لتشكيل الحكومة، وقد يطلب تمديد الفترة لأسبوعين آخرين. ولكنه في الوقت نفسه يحذر حلفاءه في أحزاب اليمين من زيادة الضغط عليه، لأن ذلك قد يؤدي الى حل الكنيست والتوجه الى الانتخابات من جديد. وقد يخسر اليمين بذلك فرصته للعودة الى الحكم. وتنظر تسيبي لفني بمتعة الى نتنياهو وهو يتخبط في المفاوضات مع أحزاب اليمين. وقد نقل على لسانها ان هذا التخبط هو البداية فقط. فهذه الأحزاب - حسب رأيها - لن تصمد معا في الائتلاف. والحد الأقصى الذي يتوقع لحكومة نتنياهو الصمود فيه هو سنة واحدة، ويضطر عندها الى اللجوء اليها لاقامة حكومة جديدة يتبادل فيها نتنياهو رئاسة الحكومة معها، أو يضطر الى الاستقالة وتبكير موعد الانتخابات مرة أخرى.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات