بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
قنابل ذكية لإسرائيل لضرب دمشق وبيروت من المجال الجوي الإسرائيلي
  13/12/2008

قنابل ذكية لإسرائيل لضرب دمشق وبيروت من المجال الجوي الإسرائيلي

 يد للسلام وأخرى من نار تقدمها إسرائيل لسوريا، ففي الوقت الذي ذكرت فيه تقارير إعلامية أمس الجمعة أن رئيس الحكومة الإسرائيلية الانتقالية، ايهود اولرمت، طالب الرئيس السوري، بشار الأسد، عبر تركيا بقطع علاقاته مع إيران وحزب الله مقابل إعادة الجولان لسوريا، كشفت تقارير صحفية إسرائيلية على صفحتها الأولى، أمس، أنَّ سلاح الجوّ الإسرائيلي يفكّر في اقتناء قنابل ذكية مع منظومات «JDAM-ER»، بعيدة المدى، كي يتمكن الطيّارون الإسرائيليون من «ضرب أهداف في دمشق وبيروت من دون الخروج من المجال الجوّي الإسرائيلي»، وفي التفاصيل ذكرت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية، إنّ «شركة «بوينغ» والسلاح الجو الملكي الأسترالي يعملان على تطوير هذه القنابل»، ونقلت عن مصدر متخصص قوله إنّ هذا «سيزود إسرائيل بقدرات لا مثيل لها»، مشدّداً على أنّ «الطائرات الإسرائيلية لن تعود بعد اقتنائها مجبرةً على ترك المجال الجوي الإسرائيلي، حتى تتمكن من ضرب أهداف في سوريا ولبنان»، وبحسب الصحيفة الإسرائيلية فإن سلاح الجوّ الإسرائيلي استقبل في الآونة الأخيرة إرسالية لمنظومات «JDAM-ER»، تحمل «منظومة تشغيل» بالليزر، وتعمل بشكل مشابه لـ«جي بي إس»، كما جهّز أيضاً طائراته من طراز «أف-15»، كي تكون قادرة على أن تحمل القنابل المزودة بمنظومة «JDAM-ER»، ولفتت «جيروزاليم بوست» إلى أن هذه المنظومات قد يكون لها دور أساسي في كل ما يتعلق بـ«الصراع الإسرائيلي الإيراني» حول المفاعل النووي الإيراني.
منظومة «JDAM-ER» المذكورة هي عبارة عن «منظومة ذنب»، تحول القنابل العشوائية إلى قنابل ذكية تُصيب أهدافها بدقة، وجُربّت للمرُة الأولى في عام 1999، وهي تحتوي على مركز للقيادة ومنظومة قيادة وإرشاد، ومن الممكن ربطها بحاسوب الطائرة، وأُضيف إليها أخيراً ابتكار جديد يُدعى منظومة الـ«ER»، التي توضع على القنبلة بهدف زيادة مداها من 15 إلى 55 ميلاً.
يذكر ان إسرائيل كانت الدولة الأولى التي اقتنت منظومات «JDAM-ER» في عام 2000، لتضيفها إلى منظومات أخرى هي عبارة عن قنابل من طراز «MK 84،» فضلاً عن قنابل أخرى من طراز بسيط، واستعملت خلال عدوانها الأخير على لبنان في تموز عام 2006، مخزونها من القنابل الذكية التي تحمل منظومات «JDAM-ER»، واستقبلت بعد ذلك إرسالية أميركية تحمل الآلاف من هذه القنابل، إلا أن هذه «القنابل الذكية لم تسعفها» حيث ألحق بها حزب الله هزيمة بحسب تحقيقاتها وتقاريرها.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات