بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
صحيفة اسرائيلية: المفاوضات السريّة مع سوريا ارتقت درجة
  14/07/2007

 

صحيفة اسرائيلية: المفاوضات السريّة مع سوريا ارتقت درجة


ذكرت صحيفة «معاريف» الإسرائيلية أنه توافرت لديها معلومات تفيد أن هناك تقدماً ودفئاً بين إسرائيل وسوريا. ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية ودبلوماسية مطّلعة على الاتصالات، أن المفاوضات السرية بين إسرائيل وسوريا «ارتقت درجة» وأنها تجاوزت مرحلة جس النبض، وأن الرقابة العسكرية لا تسمح بنشر تفاصيل إضافية عن هذا الموضوع.
وقدّرت الصحيفة أن رئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت يرغب في تجربة المسار السوري، ناقلةً عن مصادر سياسية إدراجها الزيارة السرية التي قام بها أول من أمس الى الأردن، حيث التقى الملك عبد الله الثاني، ضمن خانة إجراء محادثات تتعلق بالمفاوضات المتقدمة بين إسرائيل وسوريا. وأشارت «معاريف» إلى رفض مكتب أولمرت التطرق إلى أي تفصيل من التفاصيل التي نشرت في هذا الخبر.
وإذ أكدت الصحيفة أنه من غير الواضح حتى الآن ما إذا كانت الاتصالات بين إسرائيل وسوريا ستنضج لإجراء مفاوضات علنية أو لاتفاق سلام، إلّا أنها أشارت إلى أنه من بين ما يتحدث عنه الطرفان، برنامج المفاوضات وأيضاً الأفكار الخلّاقة، مثل استئجار هضبة الجولان من سوريا لفترة طويلة.
وفي سياق متصل، أفادت صحيفة «هآرتس» أمس أن أولمرت اجتمع أول من أمس مع سفراء الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل وأن الموضوع المركزي الذي تناوله المجتمعون كان سوريا ومسألة المفاوضات بين تل أبيب ودمشق.
ونقلت الصحيفة عن أولمرت قوله خلال الاجتماع إن «سوريا لا تريد حرباً وإسرائيل لا تريد حرباً». لكنه أضاف «لكن هذا لا يعني أن الوضع العكسي هو المفاوضات».
وتابع أن الرئيس السوري بشار «الأسد يقول إنه يريد مفاوضات، لكن فعلياً فإنه يقصد مفاوضات مع الولايات المتحدة و(الرئيس الأميركي جورج) بوش لا مع إسرائيل».
وعندما أبدى أحد السفراء الأوروبيين ملاحظة تفيد أن إسرائيل تعارض أن تضع سوريا شروطاً مسبّقة للمفاوضات فيما تل أبيب تفعل ذلك أمام الفلسطينيين مثل رفضها حقّ العودة للاجئين الفلسطينيين، ردّ أولمرت قائلاً «ثمة فرق بين شروط مسبّقة ومواقف مسبّقة، ونحن نقول للفلسطينيين ما هو موقفنا في قضية حق العودة لكن هذا لا يعني أنه لا يمكن طرح الموضوع في المفاوضات. والسوريون، من جهتهم، يريدون حسم قضايا بأكملها قبل المفاوضات».
كما نقلت «هآرتس» عن مصادر في مكتب أولمرت قولها إن «الرئيس الأسد يعرف أن إسرائيل تقترح عليه إجراء مفاوضات مباشرة وبرأينا يجدر أن تكون سرية

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات