بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
اقتراح بإعادة الجولان لسوريا شرط استئجارها لـ99 عاما
  27/04/2007

اقتراح بإعادة الجولان لسوريا شرط استئجارها لـ99 عاما

طرح المرشح لرئاسة حزب العمل الاسرائيلي عامي إيالون اقتراحا يتضمن إقرار إسرائيل بإعادة مرتفعات الجولان المحتلة إلى سوريا مقابل موافقة سوريا على تأجير هذه المرتفعات لإسرائيل لمدة 99 عاما.
وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن إيالون وهو رئيس سابق لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك) طرح هذا المقترح أمام عناصر في حزب العمل.
ورفضت الحكومة الإسرائيلية عدة دعوات سورية لاستئناف مفاوضات السلام المتوقفة بين الطرفين منذ عام 2000 بسبب خلاف على وصول سورية إلى بحيرة طبرية الاستراتيجية في هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل عام 1967.
وأشار ايالون أنه في حال انتخابه رئيسا لوزراء إسرائيل في المستقبل، فإنه سيسعى إلى عقد اتفاق مع سوريا يعيد بموجبه الجولان إلى سوريا مقابل موافقة سوريا على تأجير مرتفعات الجولان إلى إسرائيل لمدة 99 عاما.
وكان وزير إسرائيلي أعرب عن تأييده لانسحاب اسرائيل من الجولان السوري لقاء سلام شامل مع سورية, وفيما جدد الشروط الإسرائيلية لاستئناف مفاوضات السلام مع سورية ذكر أن إسرائيل تطالب بـ"خطوات طفيفة" فقط من سورية.
بينما حذر وزير الإعلام محسن بلال في وقت سابق من أن سورية ستلجأ إلى "المقاومة" من أجل استعادة الجولان المحتل ما لم تقبل إسرائيل بمبادرة السلام العربية التي تعرض اعترافا عربيا بإسرائيل مقابل انسحاب الأخيرة من الأراضي المحتلة عام1967.
ونقلت الصحيفة عن مصادر في حزب العمال "إن موقف إيالون بشأن الجولان هو أبعد إلى اليمين من موقف إيهود باراك(رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق) وأبعد إلى اليسار من بنيامين نتنياهو (زعيم حزب الليكود الإسرائيلي)".
وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت اعلن ان "التصريحات الغامضة للرئيس بشار الاسد لا تكفي للقول ان هناك تغييرا استراتيجيا للتوصل الى اتفاق سلام حقيقي" في اشارة الى دعوات الرئيس الاسد لاستئناف مفاوضات السلام بين الطرفين.
وأضافت المصادر للصحيفة أن "تأجير الجولان لا يعني التنازل عنها وإنما العكس والاعتقاد السائد هو أن خطة ايالون إنما تريد نقل رسالة أمل للإسرائيليين بأنه قد تكون هناك قيادة مختلفة وأن الأمور يمكن أن تدار بشكل مختلف".
وقال مدير دائرة السياحة الإسرائيلية في الجولان يسرائيل آشيد، أن ثلاث مستوطنات جديدة ستقام في الجولان في منطقة الكرسي على ضفاف بحيرة طبريا، ومنطقة بيت تسيدا – بارك هيردن، وفي بانياس شمالي الجولان".
وهذه ليست المرة الأولى التي تدعو فيها اسرائيل الى مثل هذه الاتفاقيات، فسبق وان وقعت مع الأردن في 26 من شهر تشرين الثاني عام 1994 وفي اطار معاهدة السلام، على اتفاق بأن تحتفظ اسرائيل بالاراضي الأردنية المحتلة في مستوطنتي "صوفر" و"نهاريم" على ان تستأجرها من الأردن لمدة 25 عاما قابلة للتجديد
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات