بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> شؤون اسرائيلية  >>
 وسطاء السلام مع سوريا اجتمعوا مع عائلة ايلي كوهين
  23/01/2007

 

وسطاء السلام مع سوريا اجتمعوا مع عائلة ايلي كوهين

موقع الجولان/أيمن أبو جبل

 ذكرت صحيفة هأرتس الإسرائيلية أن وسطاء السلام بين سوريا وإسرائيل كانوا قد اجتمعوا مع أرملة الجاسوس الإسرائيلي " ايلي كوهين" الذي أعدمته  السلطات السورية  في ايار 1965. " بعد ان كشفت حقيقته بالعمل في جهاز المخابرات الإسرائيلية "الموساد"  وتمكنه  من تزويد  قادته في اسرائيل  بتفصيلات وافية للخطط الدفاعية السورية في منطقة القنيطرة‏,‏ وبوصول صفقة دبابات روسية من طراز تي ـ‏54,‏ وأماكن توزيعها‏,‏ وكذلك تفاصيل الخطة السورية التي أعدت بمعرفة الخبراء الروس لاجتياح الجزء الشمالي من إسرائيل في حالة نشوب الحرب‏.‏ وازداد نجاح ايلي كوهين خاصة إغداقه الأموال على شخصيات في حزب البعث وتجمعت حوله السلطه واقترب من ان يرشح رئيسا للحزب او للوزراء!."
 وقد تحدث وسطاء السلام مع زوجة الجاسوس الإسرائيلي" ناديا كوهين" بخصوص إعادة جثمان زوجها إلى إسرائيل، بعد أن توافق إسرائيل على استئناف المفاوضات مع سوريا، وإحدى تلك الاجتماعات كانت تحت إشراف وزارة الخارجية الاسرائيلة. من جهتها صرحت أرملة الجاسوس الإسرائيلي، ان رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ارئيل شارون وقبل أن يدخل في غيبوبته تعهد أمامها انها ستكون شاهدة قريبة جدا على استعادة عظام زوجها ودفنها في إسرائيل،  وكانت ناديا كوهين قد أيدت بعمل كل شئ من اجل وضع حد لحالة الحرب مع سوريا، وتمنت أن تكون عظام زوجها احد المركبات الأساسية لخطوات بناء الثقة بين سوريا وإسرائيل.

وكانت زوجة الجاسوس الإسرائيلي قد أرسلت رسالة إلى الرئيس بشار الأسد في وقت سابق  تسنجده بإعادة جثمان زوجها إلى الدفن في إسرائيل كبادرة حسن نية إنسانية، فيما ابنته " صوفي كوهين" طالبت  في القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي رئيس الوزراء الإسرائيلي بمقايضة اسري سوريين من الجولان في السجون الإسرائيلية  بجثمان والدها، وقد اجتمعت مع عدد من أسرى الجولان في معتقل الجلبوع بهدف  البحث عن وسائل لإطلاق سراحهم مقابل جثمان والدها .
 ومن جهة أخرى كشفت الرئيسة السويسرية ميشلين كالمي خلال مؤتمر صحافي أمس، ان بلادها توسطت في محادثات سرية بين سوريا وإسرائيل، غير إنها أكدت ان هذه المحادثات كانت "غير رسمية".  وأضافت إلى أن الوسيط السويسري رئيس قسم الشرق الأوسط في الخارجية السويسرية" نيكولاس لينغ" موجود اليوم في دمشق،  وكانت سويسرا قد رعت في وقت سابق المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية الغير رسمية التي انتهت بالتوقيع  وثيقة جنيف  للسلام بين فلسطين وإسرائيل.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات