بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الوطن  >>
معلومات جديدة عن انفجار "خلية الازمة" الذي طال قيادات الأسد الأمنية
  05/12/2016

معلومات جديدة عن انفجار "خلية الازمة" الذي طال قيادات الأسد الأمنية


وجه تحقيق استقصائي جديد، أجراه الصحافي الأميركي روي جتمان، أصابع الاتهام إلى إيران، بتنفيذ تفجير خلية الأزمة، التي كانت حاضرة في مبنى الأمن القومي السوري، في 18 تموز 2012.
واتهم جتمان، الحاصل على جائزة بولتيزر للصحافة، النظام السوري وحلفاءه بتفجيرات أخرى ضد منشآت له، ليظهر نفسه كعدو للإرهاب.
ويأتي استقصاء كجزء ثان من السلسلة، التي نشرت على موقع «ديلي بيست»، واتهم بها النظام السوري بدعم صعود تنظيم القاعدة في العراق، الذي تحول إلى تنظيم داعش لاحقا.
وفي 18 تموز 2012، استهدف مبنى الأمن القومي السوري، شديد التحصين، بتفجير قتل به كبار أعضاء خلية الأزمة في سوريا، ومن بينهم: وزير الدفاع السوري، حينها، داود راجحة، ونائبه، وصهر رئيس النظام السوري بشار الأسد، آصف شوكت، ورئيس خلية الأزمة وزير الدفاع السابق حسن تركماني.وتبنى كل من «لواء الإسلام» والجيش السوري الحر التفجير، قبل أن يسحب الجيش الحر التبني لاحقا.
إلا أن اللواء المنشق محمد خلوف، رئيس هيئة الإمداد والتموين في النظام السوري قبل انشقاقه، والمكلف بوزارة الدفاع بالحكومة السورية المؤقتة، اتهم إيران بالتفجير.
ولم يكن خلوف موجودا في مسرح الانفجار عند حصوله، لكنه اوضح أن الخلية كانت تجتمع عادة في مكتب تركماني، إلا أنها أبلغت في ذلك الأربعاء أن الظروف الجوية غير مساعدة.
وحصل الاجتماع في مكتب هشام اختيار، رئيس مكتب الأمن القومي، مشيرا إلى أن وزير الداخلية محمد الشعار كان يحمل حقيبة يد، وضعها قرب الطاولة، ثم ذهب ليغسل يديه، وانفجرت الحقيبة، وأدت لمقتل وإصابة الرجال حول الطاولة.
وكان خلوف، بحكم منصبه كمدير لهيئة الإمداد والتموين، من بين أولئك الذين هرعوا للموقع، لحمل المصابين إلى المشفى، موضحا، لـ «الديلي بيست» أن «وزير الدفاع قتل مباشرة. شوكت مات قبل وصول الإسعاف. تركماني مات بإصاباته بعد يومين. وحده مدير حزب البعث نجا من إصابات خطيرة».
التحضير لانقلاب

وقال خلوف إنه على قناعة بأن المستشارين الإيرانيين حثوا الأسد على إزالة بعض كبار مساعديه المسؤولين عن العلاقات الدولية، مشيرا إلى أن راجحة، المسيحي، كان له علاقات بدول غربية، وشوكت كان على صلة بفرنسا، وتركماني كان على صلة بتركيا.

وقال خلوف: «لقد أخبروا الأسد أن هؤلاء كانوا يخططون لانقلاب ضده، وبعد الانفجار، لم يعد هناك ثقة إلا بإيران».

وأكد بسام باراباندي، الدبلوماسي السوري السابق الذي يقيم الآن في واشنطن، هذه الاتهامات لإيران، قائلا إن الإيرانيين «كرهوا شوكت لمعرفتهم أنه كان مسؤولا عن مقتل عماد مغنية، القائد العسكري لحزب الله، الذي تم اغتياله في دمشق في عام 2008، فيما يعتقد أنه عملية إسرائيلية أميركية مشتركة».

وقال باراباندي إن الإيرانيين كانوا يخشون أن كبار مساعدي الأسد يدرسون طلبا تركيا لمراجعة بنية السلطة، يتنحى بها الأسد من الرئاسة ويصبح رئيسا للوزراء، موضحا بقوله: «الإيرانيون اعتقدوا أنهم إن كانوا سيسيرون بهذه العملية، فسيخسرون سلطتهم على الأسد».

من داخل العائلة

وكان هناك تفسير آخر، من داخل حاشية الأسد، هي أن أفراد عائلة الأسد دعوا للهجوم بعدما دعت «خلية الأزمة» الأسد لاتخاذ خطوات تصالحية لامتصاص الثورة.

ونقل المسؤول الاستخباراتي السابق في مدينة رأس العين، شمال شرق سوريا، محمود الناصر، عن مصدر مقرب من القصر الجمهوري أن شوكت ومن معه حثوا الأسد للذهاب إلى درعا، التي اندلعت منها الثورة، ليعتذر للثوار.

لكن الأسد «استشار اللجنة الأمنية المقربة»، المكونة من أمه وشقيقه وعلي مملوك، مدير مكتب الأمن القومي، والمقرب من الرئيس الراحل حافظ الأسد الأب، بحسب الناصر، موضحا أنهم قالوا له إن «هذا انقلاب، ولن نضحي ببرستيج العائلة»، مؤكدين أن الأسد الأب لم يقم بهذا.

وأشار الناصر إلى أن مملوك كان قريبا من إيران، وبعد مقتل شوكت، أصبح مملوك رئيسا للجهاز الاستخباراتي ككل.

وبحسب خلوف وعوض العلي، الرئيس المنشق لفرع الأمن الجنائي بدمشق، فإن الأسد منع أي تحقيق بالانفجار.

المصدر: القبس

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات