بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الوطن  >>
فصائل السويداء المحلية تمنع وفدا استخباراتيا رفيعا من دخول المحافظة ا
  07/10/2016

 فصائل السويداء المحلية تمنع وفدا استخباراتيا رفيعا من دخول المحافظة السورية وتكثف حواجزها العسكرية
هبة محمد


«القدس العربي»: أكدـت مصـادر أهليـة مطلعـة من محـافظة السـويداء جنـوب سـوريا أن البيارق العسـكرية التابعة لكبار مشايخ السـويداء ممن يلقبـون بـ «الموحدين»، أصحاب التمثيل الشـعبي الواسع، قد منعوا وفدا استخباراتيا رفيع المسـتوى من دخول المنطقة الغربية من ريف السويداء، ونشـروا الحواجز العسكرية، وكثفوا من عناصرهم، أثنـاء محـاولة مبعـوثي النظـام السـوري دخـول المنطقـة.
وقال الناشط الإعلامي نور رضوان، الذي يدير صفحة «السويداء 24» في تصريح لـ «القدس العربي»، إن مصدرا مقربا من قادة الصف اﻷول في حركة رجال الكرامة أبلغهم أمس، بانتشار حواجز وعناصر تابعة لفيالق رجال الكرامة في الريف الغربي من السويداء، بعد ورود تسريبات أكدت لهم زيارة قادة اللجنة اﻷمنية في السويداء من رؤساء اﻷفرع اﻷمنية، ورئيس فرع حزب البعث، ومحافظ السويداء إلى بلدة المزرعة، لأسباب غير معروفة.
وأضاف أن الفصائل المحلية قامت ولأول مرة بالتدقيق على جميع السيارات المقبلة من مدينة السويداء إلى ريفها الغربي منعا لدخول الوفد المخابراتي، الذي قام بدوره بإلغاء الزيارة، وفقا للمستجدات الحاصلة حسب المصدر الذي أفاد أيضا بأن ريف السويداء الغربي خال منذ ثلاث سنوات من أي نشاط ﻷجهزة المخابرات السورية، أي منذ انطلاقة حركة رجال الكرامة، التي أسسها «وحيد البلعوس أبو فهد» قبل مقتله.
وبيّن المصدر الإعلامي أن الشخصيات اﻷمنية كانت على وشك زيارة لمنزل فداء عزام أحد أعضاء لجان المصالحة الوطنية في بلدة المزرعة، من أجل الاعداد لتهدئة شاملة، والبدء بتسوية أوضاع المطلوبين للنظام في ريف السويداء الغربي والمصالحة معه.
اللجنة التي كان من المفروض أن تزور ريف السويداء الغربي ضمت كلا من قائد شرطة السويداء اللواء فاروق عمران، ومحافظ السويداء اللواء عامر إبراهيم العشي، وأمين فرع حزب البعث في السويداء اللواء ياسر الشوفي حيث يمثل هؤلاء اللجنة الأمنية في السويداء، بالاشتراك مع رئيس فرع الأمن العسكري وفيق ناصر الذي لم يكن من المتوقع أن يزور الريف الغربي وفقا للمصدر.
وكانت أجهزة الأمن والمخابرات في محافظة السويداء، قد أقامت في أواخر الشهر الفائت أيلول/سبتمبر، اجتماعا ضم شخصيات سياسية وعسكرية بقيادة رئيس فرع الأمن العسكري وفيق ناصر، في مقر حزب البعث، لعقد مصالحة وتسوية وضع 600 شاب من أبناء المحافظة، جميعهم من مهربي السلاح والنفط وأصحاب القضايا الجنائية والسرقة، بحسب شريط مصور بثه الإعلام الموالي، حيث تم العفو عن السارقين والمجـرمين والمتهمـين بأعمال السـطو والخطف والتـهريب وتسـوية وضعهم وإطلاق أيديهم دون محاسـبة، فيما تعهـد وفيق ناصر برفع الغطاء عن أي مخالف بعد هذا ومحاسـبة كل من لم يسـو وضعـه لدى أجـهزة الأمن.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات