بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الوطن  >>
مبادرة سورية هامة بتوقيت هام لحل الازمة
  29/09/2016

مبادرة سورية هامة بتوقيت هام لحل الازمة


أطلقت مجموعة من الرجال والنساء التكنوقراط والمهنيين وأصحاب الأعمال السوريين مبادرة سورية جديدة لإنهاء الحرب في سوريا تحت اسم “مبادرة كلنا سورية”، تقوم على أساس الحل التوافقي وليس التفاوضي أو السياسي. وتـتألف المبادرة من 13 خطوة أساسية و12 خطوة مرافقة بحيث تشمل هذه الخطوات معلومات مفصلة ومتكاملة حول رؤية أصحاب المبادرة للحل في سوريا.

ومن أبرز الخطوات التي تدعو إليها المبادرة: تشكيل مجلس رئاسي لا يعتبر رئيسه رئيساً للدولة على أن تجري الانتخابات الرئاسية في غضون عام بعد تشكيل البرلمان وإصدار إعلان دستوري تحكم البلاد بموجبه، بالإضافة إلى تشكيل مجلس عسكري مشترك يعمل على وقف الاقتتال ومحاربة الارهاب. وتنادي المبادرة بتشكيل برلمان جديد من خلال مبادئ التخصيص والتعيين المباشر والانتخابات الداخلية الذاتية بشكل متساو بين الحكم الحالي والمعارضة المؤطرة دوليا والقوى المستقلة لأن أي انتخابات في ظل الظروف الحالية سوف تؤدي إلى فوز أمراء الحرب. وتعتمد المبادرة في جوهرها على مبدأ المواطنة وأن سورية هي أمة واحدة بعيدا عن أي اعتبارات عرقية أو طائفية. وتقترح المبادرة أن يتم تنفيذ الخطوات الواردة فيها من خلال لجنة دولية تشكل لهذا السبب بناء على توافق دولي بشرط أن لا يكون لهذه اللجنة أية سلطات سياسية أو تنفيذية وتقوم بحل نفسها بعد الانتخابات الرئاسية مباشرةً. وتنوه المبادرة إلى أن تشكيل هيئة حكم انتقالي لا يعتبر أمراً واقعياً وعملياً بسبب هيكلية الدولة السورية ومؤسساتها الحالية وتقترح بديلاً عن ذلك إطار يتألف من خطوات دستورية وقانونيه هدفها الأساسي بناء دولة رشيدة محكمة الضوابط والمعايير لتحقيق أهداف الشعب بالعيش المشترك متمتعين بكافة حقوق المواطنة دون أي تفضيل أو استثناء.

ويشير الدكتور نضال الشعار وزير الاقتصاد السابق وأحد المشاركين في كتابة المبادرة أنها صيغت بصورتها الأولى منذ ثلاث سنوات من قبل مجموعة من التكنوقراط المستقلين عن جميع أطراف الصراع والذين لا يسعون إلى أي موقع في الحكم القادم. ويتم طرحها الآن كمحاولة لتجاوز الاستعصاء السياسي الذي وصلت إليه الأطراف المتصارعة محلياً ودولياً، وتعتمد كأساس على مشاركة جميع السوريين انطلاقاً من شعارها الرئيسي وهو لا إقصاء ولا استقطاب.

واللافت في المبادرة هو التفاصيل الإدارية والتقنية (الحوكمية) التي أسهبت في إيرادها حول كل خطوة سواء على صعيد الاقتصاد والأجهزة الأمنية والرئاسة والجيش بحيث ذكرت معايير النجاح في تنفيذ كل خطوة والمدة اللازمة والجهة المسؤولة عن التنفيذ دون أن تغفل أن كل خطوة من هذه الخطوات تحتاج إلى منهجية يتم وضعها من قبل السوريين المختصين.

ويرى القائمون على المبادرة أن ما يميزها عن غيرها من مبادرات حالية وسابقة في حل وتسوية النزاعات هو أنها:
أولاً تتصف بالواقعية بعيداً عن السقوف العالية لبعض الأطراف وبذلك يمكن اعتبارها إدارية وتنظيمية أكثر منها سياسية.
ثانياً: يمكن تنفيذها بشكل سريع دون اللجوء إلى إجراءات تقليدية تتطلب وقتاً طويلاً.
ثالثاً: تقوم بتمكين الأطراف المستقلة من المشاركة في لعب دور جوهري وعادل في إنقاذ سورية.
رابعاً: لا تدعو ولا تتطلب من الأطراف المتنازعة التشاور أو حتى التفاوض.

وترى المبادرة أن الشعب السوري ليس لديه أي نزاع أو خلاف على مكونات سورية الجغرافية والبنيوية، إنما خلافه بدايةً وفي العمق كان على طريقة الحكم وليس على من يحكم. وبالتالي فإن هذه المبادرة تنأى بنفسها عن شخصنة النزاع وتفتح المجال أمام الجميع للمشاركة في قولبة الهيكل السوري للحكم بعيداً عن مبدأ المحاصصة الدينية والعرقية والطائفية وتستند فقط على مبادئ المواطنة التي يتساوى أمامها جميع السوريين بما يخدم ويحافظ على الدولة السورية وشعبها الواحد ومؤسساتها بعيداً عن كل الاعتبارات الأخرى.

وإذ أكدت المبادرة أن وقف الحرب بشكلٍ كامل هو من أسمى مراتب انتصار الخير وهو الانتصار الحقيقي للجميع، أشارت أنه على جميع الأطراف أن لا تنخدع بانتصارات صغيرة هنا وهناك “فالسوري لا ينتصر على السوري إنما ينتصر معه”.
وأشارت المبادرة إلى أن “الرفض الفوري لتسوية هادئة يشترك فيها الجميع وتحفظ الوطن وتصونه لا يبرره سوى عدم الاكتراث باستمرار الصراع والدمار وسقوط الضحايا، أو العجز عن تقديم البديل المناسب”.
ويقول أصحاب المبادرة أنها “تسعى لإيجاد الحل التوافقي غير الإقصائي، الحل الذي ينبع من السوريين إلى السوريين دون أية وصاية أو تدخل.
يمكنكم الاطلاع على المبادرة والانضمام من خلال موقعها الخاص : www.weallsyria.com
أو صفحة المبادرة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك: We Are Syria
للملاحظات والتعليقات والتواصل مع القائمين على المبادرة: info@weallsyria.com

و فيما يلي اسماء مؤسسي المبادرة…ومن الممكن الاشارة في اخر البيان : بالاضافة
الى اكثر من 500 شخص ستنشر اسماؤهم تباعاً..
وهم الاسماء الذي انضموا بشكل رسمي عبر موقع المبادرة حتى الان..
Dr. Nedal Al Chaar د. نضال الشعار
Ms. Fatima Adib السيد فاطمة اديب
Dr. Sam Dalla د. سام دلة
Mr. Jean Ekmekjian السيد : جان اكمكجي يان (وارطان)
Mr. Yassin Nasri السيد ياسين نصري
Dr. Fadel G Sakal د. فاضل صقال
Mr. Mhd Eyad Batal السيد: محمد اياد بطل
Mr. Ali Elmazyad AlTerkawi السيد: علي المزيد التركاوي
Mr. Omar Ayoub :المحامي عمر ايوب
Mr. Haytham Olabi السيد هيثم علبي
Mr. Shadi Hamwi المهندس: شادي حموي
Mr. Ghassan Fawaz Al Shaar السيد: غسان فواز الشعار
Mr. Nour Tarsha المهندس: نور طرشا
Ms. Souad Nanaa السيدة: سعاد نعناع
Dr. AbdulAziz Saffaf د.عبدالعزيز صفاف

للاطلاع على كامل نص المبادرة

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات