بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الوطن  >>
النظام يقصف مشفى «القدس» في حلب والضحايا من المرضى والأطباء والأطفال
  29/04/2016

النظام يقصف مشفى «القدس» في حلب والضحايا من المرضى والأطباء والأطفال

عواصم ـ وكالات «القدس العربي»: قتل ليل الأربعاء الخميس 30 مدنيا جراء استهداف الطائرات الحربية لمستشفى ميداني ومبنى سكني في حي السكري في الجهة الشرقية لحلب، فيما ذكر التلفزيون الرسمي أن الجيش السوري نفى الخميس استهداف المقاتلات السورية للمستشفى.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الخميس، إن ضربات جوية على مستشفى «القدس» في الجزء الواقع تحت سيطرة المعارضة السورية في مدينة حلب أسفر عن سقوط 27 قتيلا بينهم ثلاثة أطفال وآخر طبيب أطفال في المدينة.

وكان المستشفى يتمتع بدعم من منظمة أطباء بلا حدود التي قالت إن المستشفى دمر بعد أن أصابته ضربة جوية مباشرة أسفرت عن مقتل ثلاثة أطباء على الأقل.

وذكر المرصد أن 91 مدنيا قتلوا في ضربات جوية في الأيام الستة المنصرمة في حلب، بينما قتل 49 مدنيا في قصف المعارضين للمناطق التي تسيطر عليها الحكومة.

وقتل 49 مدنيا على الأقل، بينهم خمسة أطفال، أمس الخميس، في تبادل قصف بين قوات النظام السوري والفصائل المعارضة في مدينة حلب في شمال البلاد، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن «قتل 31 مدنيا على الأقل، بينهم ثلاثة أطفال، وأصيب العشرات بجروح في غارات جوية استهدفت أحياء بستان القصر والكلاسة والسكري والحيدرية وبعيدين والجلوم وطريق الباب» في الجزء الشرقي الواقع تحت سيطرة الفصائل المعارضة في حلب.

وكان أفاد في وقت سابق عن مقتل 20 مدنيا في ثلاثة أحياء في المنطقة الشرقية.

كما قتل «18 مدنيا، بينهم طفلان، وأصيب 40 آخرون بجروح جراء قصف الفصائل المقاتلة بالقذائف لخمسة أحياء» في الجهة الغربية الواقعة تحت سيطرة النظام.

وقال مراسل «فرانس برس» في الأحياء الشرقية «هناك الكثير من الأشخاص تحت الأنقاض، وفرق الدفاع المدني تعبت كثيرا خلال الأيام الماضية»، مضيفا «الوضع سيىء جدا».

وأوضح «أنها موجة الغارات الأعنف على الأحياء الشرقية خلال أسبوع، ولم تغادر الطائرات الحربية أجواء المدينة»، مشيرا إلى أنه «لم تبق نافذة في كل المناطق الشرقية لم تتحطم بسبب ضغط انفجار الصواريخ».

وأكد عبد الرحمن أن «تبادل القصف لا يزال مستمرا بين الطرفين».

وتعد مدينة حلب من أبرز المناطق المشمولة بوقف الأعمال القتالية الساري منذ 27 شباط/فبراير والذي تم التوصل إليه بناء على اتفاق أمريكي روسي حظي بدعم مجلس الأمن.لكنها تشهد تصعيدا عسكريا متزايدا منذ أكثر من أسبوع وتبادل قصف شبه يومي أوقع 197 قتيلا مدنيا، بحسب المرصد. وتستهدف الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة، فترد الأخيرة بقصف الأحياء الغربية بالقذائف.

وحذر الموفد الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا الأربعاء في مؤتمر صحافي من تصاعد العنف في سوريا وخصوصا في حلب، على الرغم من اتفاق وقف الأعمال القتالية. وقال «خلال الساعات الـ48 الأخيرة قتل سوري كل 25 دقيقة».

وقالت الأمم المتحدة أمس الخميس إن الوضع في حلب «كارثي» بعد غارات دامية شنت الليلة الماضية على مستشفى. وحذرت من خطر توقف شريان المساعدات الذي يوصلها لملايين السوريين.

وقال يان إيغلاند رئيس مجموعة العمل الإنسانية التابعة للأمم المتحدة للصحافيين بعد اجتماع أسبوعي للقوى الكبرى والإقليمية الأعضاء في المجموعة الدولية لدعم سوريا «لا يمكنني التعبير عن مدى فداحة الوضع في الساعات أو الأيام المقبلة».

وأضاف «تم إبلاغ أعضاء المجموعة الدولية لدعم سوريا مباشرة اليوم بالتدهور الكارثي في حلب خلال اليوم أو اليومين الأخيرين… وكذلك في أجزاء من منطقة حمص».

وطالب مسؤول الأمم المتحدة أيضا بالسماح بوصول المساعدات إلى 35 منطقة محاصرة ويصعب الوصول إليها خلال أيار/ مايو المقبل.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات