بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الوطن  >>
سميح شقير: أدعو شباب سوريا وشاباتها الانضمام لحركة ” ضمير” لوقف الحرب
  04/03/2016

سميح شقير: أدعو شباب سوريا وشاباتها الانضمام لحركة ” ضمير” لوقف الحرب وتحقيق الأماني

خاص بالأيام

خاص بالأيام _ اعداد: زهى ديب

شهدت العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت الماضي ، انطلاق الاجتماع التأسيسي الأول لـ “حركة ضمير” في معهد العالم العربي في العاصمة الفرنسية باريس ، بحضور عدد من الشخصيات الثقافية والفنية والسياسية السورية.

أهم الشخصيات التي شاركت في الإجتماع التأسيس للحركة.

حضر الاجتماع من باريس، الكاتب حازم نهار، والمعارض وليد البني، والمحامي أنور البني، و من الفنانين:

سميح شقير، ومي سكاف، وهالة محمد، وهيثم حقي، وإيناس حقي، وريم علي، وشفيع بدر الدين، وفادي زيدان، وحضر آخرون عبر وسائل التواصل الإجتماعي، إلا أن الاجتماع شهد أيضاً انسحابات من بعض المدعوين قبل انطلاق المؤتمربسبب مجهول حتى الآن.

 وفي لقاء خاص “لجريدة الأيام”  قال الفنان السوري “سميح شقير”:

  أن حركة الضمير جاءت استجابة لمطلب شعبي بالغ الأهمية وهو تجميع قدرات الشباب السوري المتطلع الى تحقيق اهداف الثورة بالحرية والكرامة وبناء دولة المواطنة والديمقراطية بعد تشتت شملهم عند احتدام الصراع المسلح وبعد ان كان حضورهم طاغياً في الاشهر الاولى للثورة.

أهداف حركة ضمير . . .

يميز هذه الحركة جمعها لناشطين في مجالات متعددة كالمجال الثقافي والاجتماعي والسياسي ومحاولتها بناء علاقة خلاقة بين الناشطين في جميع هذه المجالات اضافة الى توجهها للانتشار في كل المدن السورية وكل مدن الشتات عبر هيكلية مرنة والية تبادل للخبرات وتكامل في العمل .

يعتبر ” ضمير” تيار وعي جديد يضم العديد من التوجهات الفكرية داخله فهو حالة عمل لتعميق المشتركات بين كل المتطلعين الى رفض الاستبداد والتطرف ومواجهتهما ،وهو تجمُّع للطامحين لبناء سوريا الجديدة الموحدة والعادلة تجاه جميع ابنائها.

وعن مشاريع الحركة تحدث شقير

لا نخفي  طموحنا بالتعبير عن حال السوريين وإظهار إستقلالية في الموقف السياسي والدفع لجعل الثقافة والفنون سفيراً للألم والأمل السوريين في كل الأنحاء ، وتسعى الحركة  باتجاه حوار مجتمعي واسع يشمل كل السوريين يهدف الى كسر الاستقطاب ونبذ الكراهية والبحث عن مشتركات أولها وقف الحرب والعمل مع كل القوى الوطنية لطرد المحتلين وإسقاط أدواتهم القائمة كما تتبنى تعزيز الروابط مع أحرار العالم والقوى والجمعيات ومنظمات المجتمع المدني التي تتخذ موقفاً رافضاً للهيمنة التي تمارسها اللوبيات المالية والانظمة الديكتاتورية والسياسات الاقتصادية التي تخدم الطبقات المسيطرة .

من يمول حركة ضمير؟

قال شقير: أن التمويل ذاتي من خلال اشتراكات الأعضاء وتبرعاتهم وايضاً ونظراً لوجود عدد كبير من الفنانين في الحركة فسيكون لهم دور مهم في إنجاز فعاليات منتجة يدخل قسم من ريعها الى ” ضمير ” ونعتقد ان هناك رجال اعمال سوريين يشاطروننا تطلعاتنا ولن يكون مستغرباً انضمامهم إلينا قريباً وأن يقدموا الاسناد المالي لمشاريع تخدم شعبهم وتقوي تماسكه.

كلمة من سميح شقير لكل الشعب السوري

 أدعو شباب سوريا وشاباتها الإنضمام لحركة ” ضمير ” لنشكل جسداً كبيراً لوقف الحرب وتحقيق اماني شعبنا ببناء دولة المواطنة والديمقراطية دولة الكرامة والحريات بعد إسقاط الديكتاتورية والتطرف.

“حركة ضمير”، عرفت نفسها بأنها “حراك مدني ثقافي سياسي مفتوح لكل المتطلعين إلى الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، تستمد مبادئها من أهداف الثورة السورية السلمية، بالحرية والكرامة ومواجهة وإنهاء الديكتاتورية من جهة والتطرف الديني والتكفيري من جهة أخرى”.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات