بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الوطن  >>
مؤتمر المعارضة يبدأ في الرياض… والائتلاف السوري: سنضطر للتفاوض مع نظام
  08/12/2015

مؤتمر المعارضة يبدأ في الرياض… والائتلاف السوري: سنضطر للتفاوض مع نظام الأسد «كشر لا بد منه»

الرياض ـ «القدس العربي»: تبدأ في الرياض اجتماعات المعارضة السورية بشقيها المدني والعسكري بهدف التوصل إلى «آلية لتشكيل وفد تفاوضي يمثل أطياف المعارضة وفئاتها كافة، في المفاوضات مع ممثلي النظام السوري» إذا ما تم التوصل إلى اتفاق دولي وإقليمي لإطلاق هذه المفاوضات.
وأعلن عضو الائتلاف الوطني السوري أنس العبد ان المعارضة مضطرة للتعامل مع نظام بشار خلال المرحلة التفاوضية «كشر لا بد منه» ولكنه جدد التأكيد على ان «الشعب السوري بجميع أطيافه وفئاته السياسية والعسكرية متفق على رحيل بشار الأسد ومن حوله».
وأوضح أنس العبد في تصريح لـ «القدس العربي» ان «قرار مصير بشار الأسد هو قرار سوري، قبل ان يكون قرارا إقليميا أو دوليا»، وكان أنس العبد يعلق بذلك على تصريح وزير الخارجية الفرنسي بإمكانية التعامل مع الرئيس بشار الأسد خلال المرحلة الانتقالية.
وكان اتفاق مؤتمر فيينا لمجموعة العمل الدولي بشأن الأزمة السورية قد تضمن إطلاق مفاوضات سياسية تضم النظام السوري وممثلي مختلف فئات المعارضة السورية، في مطلع العام المقبل للاتفاق على شكل الحكومة الانتقالية التي ستقود سوريا.
ويستكمل اليوم وصول بقية أعضاء ممثلي المعارضة إلى العاصمة السعودية الذين وجهت لهم السعودية الدعوات لحضور المؤتمر، وهم وفق مصدر سعودي مسؤول يمثلون «شرائح المعارضة السورية المعتدلة كافة، بمختلف فئاتها وتياراتها وأطيافها العرقية والمذهبية والسياسية داخل سوريا وخارجها».
وعلمت «القدس العربي» أن عدد المدعويين سيتجاوز المئة مدعو وأن مراقبين من الولايات المتحدة وتركيا وقطر سسيتابعون أعمال المؤتمر، من دون حضوره ورغم ان المعلومات تحدثت عن ان مدة المؤتمر 3 أيام إلا أن عضوا – رئيسا – في المؤتمر أشار إلى ان مدة المؤتمر مفتوحة «حتى يتوصل المؤتمرون لاتفاق».
وأعلنت نائبة رئيس الائتلاف الوطني السوري نغم الغادري في تصريح لـ»القدس العربي» ان المؤتمر سيسعى للوصول إلى «وثيقة توافقية بين جميع قوى وأطياف المعارضة الوطنية، بشقيها العسكري والمدني، تتضمن محددات الموقف التفاوضي مع ممثلي النظام وستعكس هذه الوثيقة الموقف السياسي الموحد لهذه القوى، وستكون مرجعا لموقفنا خلال المفاوضات».
وتوقعت «ان يصدر عن مؤتمر الرياض للمعارضة السورية بيان سياسي يعكس الموقف الموحد لكل قوى وفئات المعارضة في سوريا».
وأشارت إلى ان الائتلاف الوطني السوري المعارض أعد ورقة عمل سيقترحها على المؤتمر وتتضمن مقترحات سياسية حول أسس الموقف السياسي وآلية العمل على تطبيقها، آخذا بعين الاعتبار مواقف جميع القوى السياسية الأخرى.
وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية قد أعلن عن ان «المملكة العربية السعودية وجهت الدعوة لكافة شرائح المعارضة السورية المعتدلة بمختلف فئاتها وتياراتها وأطيافها العرقية والمذهبية والسياسية، داخل سوريا وخارجها، للمشاركة في اجتماع موسع للمعارضة السورية في العاصمة الرياض».
وأضاف المصدر أن «المملكة ستوفر كافة التسهيلات الممكنة لتتمكن المعارضة السورية من إجراء المفاوضات فيما بينها وبشكل مستقل». ولفت إلى أنه تم توجيه الدعوات بناء على التشاور مع معظم الشركاء في الأطراف الدولية الفاعلة، ومبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا».
وختم المصدر السعودي تصريحه بالتأكيد على أن «المملكة ستوفر كافة التسهيلات الممكنة لتتمكن المعارضة السورية من إجراء المفاوضات فيما بينها وبشكل مستقل، والخروج بموقف موحد وفق المبادئ المتفق عليها في بيان جنيف1».
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات