بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الوطن  >>
تجمع “رجال الكرامة” في السويداء يعيد ترتيب صفوفه بقيادة جديدة
  14/09/2015

تجمع “رجال الكرامة” في السويداء يعيد ترتيب صفوفه بقيادة جديدة

بدأ رجال الدين المعارضون، أو ما يعرف بـ«تجمع رجال الكرامة» في محافظة السويداء جنوب سوريا، إعادة تنظيم صفوفهم وتجاوز الصدمة الكبيرة التي أصابتهم إثر استهداف قائدهم الشيخ أبو فهد وحيد البلعوس وعدد من رجال الدين، ولا سيما من قياديي الصف الأول في التجمع، نتيجة استهدافهم بانفجارين متتاليين في السويداء في الرابع من الشهر الحالي.

إذ وبعد أيام من الترقب لما ستؤول إليه شكل القيادة في التجمع والخوف من تفكّكها بعد موت البلعوس، تم تشكيل القيادة الموحدة لـ«رجال الكرامة» التي تضم مجموعة من القادة الميدانيين البارزين، إضافة إلى عدد من الشخصيات المؤثرة. كما بدأت الحركة بإعادة تنظيم وتشكيل فصائلها العسكرية المعروفة تحت اسم «البيارق».

وفي هذا الإطار أوضح مصدر مقرب من «رجال الكرامة» لـ«الشرق الأوسط» أن «خطوة تشكيل القيادة الموحدة جاءت كضرورة تنظيمية تفرضها الحاجة الماسة لإيجاد بديل عن قيادة الشيخ وحيد البلعوس، بحيث تعتبر القيادة المشتركة بمثابة إطار قيادي جامع للفصائل أو ما يعرف بـ(البيارق) المنضوية تحت لواء (رجال الكرامة) والمنتشرة في معظم مناطق محافظة السويداء». ولفت المصدر إلى أن «مشاورات طويلة استمرت لأيام بعد مقتل البلعوس شملت كثيرا من رجال الكرامة أدت في النهاية إلى التوصّل إلى قرار يقضي بتشكيل القيادة المشتركة، مشيرا في الوقت عينه إلى أن هذا الأمر لا يمنع كذلك من تنصيب قائد عام للحركة كون القيادة تبقى حالة رمزية لا بد من وجودها». ومن المرجح أن يتولى الشيخ أبو يوسف رأفت البلعوس شقيق الشيخ المغدور وحيد البلعوس مهمة القيادة في وقت لاحق، لكن الإعلان رسميًا عن ذلك يتوقف على سرعة خروجه من المستشفى ومثوله للشفاء بعد الإصابة التي لحقت به خلال الانفجار.

وفي أولى مهماتها القيادية أصدرت القيادة المشتركة قبل أيام قرار تشكيل بيرق جديد في بلدة المزرعة، وجرى ذلك في يوم انتهاء مراسيم عزاء الشيخ البلعوس، وهو ما اعتبر رسالة واضحة للتأكيد على استمرارًا عمل «رجال الكرامة». كذلك، أصدرت القيادة المشتركة بيانًا توجهت فيه بالشكر لجموع أبناء محافظة السويداء الذين قدموا واجب العزاء بالشيخ البلعوس، متقدمة بالامتنان لكل أبناء طائفة الموحدين الدروز الذين أقاموا مواقف عزاء للشيخ البلعوس في كل من لبنان والأردن وداخل الأراضي المحتلة الفلسطينية.

وتعهدت القيادة المشتركة في البيان بـ«المحافظة على إرث البلعوس والمسير على خطاه في الحفاظ على كرامة السويداء وكرامة ضيوفها من النازحين»، كما «عاهدت على بقاء سوريا وطنًا نهائيًا للجميع وأن يبقى جبل العرب وفيًا لعروبته وحاضنًا لكل سوري مهجّر أو مقيم فيه، أيّا كان مذهبه الديني، عملاً بقول قائد الثورة السورية سلطان باشا الأطرش: (الدين لله والوطن للجميع)».

وفي ما يبدو أن حركة رجال الكرامة لا تزال غير مقتنعة بصحة الاعترافات التي أدلى بها ما وصفه النظام بالمتهم بعملية الاغتيال وافد أبو ترابة، وبثت على فضائيات النظام الرسمية اعترافات له حول مسؤوليته عن تنفيذ الانفجارات التي استهدفت البلعوس وقياديين في الصف الأول في التجمع، برزت خلال الأيام الماضية مطالبات عدة في السويداء بتسليم أبو ترابة لرجال الكرامة وتشكيل لجنة تحقيق نزيهة تضم كفاءات حقوقية وقضائية من أبناء السويداء لتتولى مهمة فتح تحقيق يتسم بالشفافية والعلنية من جديد، معتبرين أنّ أي تحقيقات تجرى من قبل السلطات القضائية والأمنية السورية لن تكون مقنعة ولا مقبولة، ما دامت أجهزة الأمن هي المتهمة الرئيسية بقتل البلعوس ورفاقه.

وكان من اللافت خروج بعض الفيديوهات الموثقة التي يكشف فيها الشيخ البلعوس شخصيا وعلى لسانه، عن محاولات اغتياله، موجهًا أصابع الاتهام الصريح إلى كل من وفيق ناصر قائد فرع الأمن العسكري بالسويداء، مشيرا كذلك إلى تهديدات من قبل رئيس مكتب الأمن القومي السوري اللواء علي مملوك له بالتصفية أمام مجموعة من رجال الدين، مؤكدا كذلك تعرضه لمحاولتي اغتيال تم إحباطهما وكشفهما.

 

بيروت: «الشرق الأوسط»

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات