بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الوطن  >>
مشيخة الكرامة تدعو لإغلاق السويداء والقبض على العميد “وفيق ناصر”
  12/06/2015

مشيخة الكرامة تدعو لإغلاق السويداء والقبض على العميد “وفيق ناصر”

ميلاد عيسى: كلنا شركاء

دعا أحد أبرز شيوخ الكرامة في محافظة السويداء “وحيد البلعوس” أمس/ الخميس، إلى مراقبة كافة مداخل ومخارج وطرقات المحافظة، واعتقال رئيس فرع الأمن العسكري في السويداء “وفيق ناصر” ومحاسبته على ما وصفه بمخططات الفتنة “التي كان ومازال يقوم بها وعمل على تأجيجها” بين محافظتي درعا والسويداء.

وقال في بيان له نشره عبر صفحته الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي “الفيس بوك”: “بناء على الأحداث الخطيرة التي ألمَت بجبل العرب والعروبة: سويداء الكرامة والعزة والشموخ، نحن الواقفين على خطوط الدفاع عن كرامة الأرض والعرض نعلن الوقف الفوري لإطلاق النار والعمليات القتالية من المحافظتين درعا والسويداء.

حمل بيان مشايخ الكرامة مسؤولية ما يجري من عمليات إرهابية وإطلاق قذائف هاون على السويداء للجنة الأمنية التابعة لشبيحة “بشار الأسد” في المحافظة.

وأهاب البيان بأهالي السويداء ومقاتلي آل معروف للاستنفار والجهوزية الكاملة من أجل التصدي لأي طارئ.

 

وكان قد أوقف “شيوخ الكرامة” ورجال الدين والأهالي من الدروز في قرية المزرعة شمال غرب محافظة السويداء، للمرة الثانية رتلا عسكريا محمل بالصورايخ والأسلحة، كان متوجه من كتيبة الرادار في قرية الدور، إلى العاصمة السورية دمشق، وفق سياسية بات يتبعها النظام السوري في إفراغ المناطق المهددة بالخروج من سيطرته، لإنقاذ آليته وأسلحته الثقيلة، فيما تمكن “شيوخ الكرامة” من مصادرة ناقلات السلاح والرتل المؤلف من 6 حاملات لصواريخ ثقيلة، وركنها تحت إشرافه ضمن المحافظة نفسها، في اللواء 405 في قرية “المجدل” جنوب سوريا.

وتم اجبار قوات النظام المكلفة بترحيل قافلة الصورايخ بالعودة إلى كتيبة المجدل القريبة من مكان مرورها، ويأتي هذا على خلفية الإعلان الأخير الذي تعهد به رجال دين المحافظة، بمنع خروج السلاح الثقيل بحسب ما صرح الشيخ وحيد البلعوس.

تتزامن محاولات النظام الحثيثة على إفراغ محافظة السويداء، مع تحرير كتائب المعارضة للواء 52 في درعا، حيث اتجهت أنظارهم بعد التحرير بساعات إلى محافظة السويداء وتم إعلان معركة “سحق الطغاة” بهدف السيطرة على مطار الثعلة العسكري غربي المدينة، والذي يعتبر الثكنة العسكرية التي فرت إليها قوات النظام بعد إحكام المعارضة قبضتها على اللواء 52 ثاني أكبر لواء للنظام السوري في درعا جنوب البلاد.

 

وبثت فصائل سورية معارضة، في بيان لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي “اليوتيوب” شريطا مصورا لأبرز التشكيلات العسكرية المشاركة في تحرير المطار الذي يشهد اشتباكات ومعارك عنيفة وهم “جيش اليرموك ولواء المهاجرين والأنصار وفوج المدفعية وألوية الفرقان وألوية العمري وألواء الحق وفرقة خيالة الزيدي”

وكانت قوات النظام السوري التي انسحبت أمس من اللواء 52 المحرر، قد لجأت إلى المطار العسكري في السويداء والذي يحوي 16 حظيرة إسمنتية، وطائرات من نوع ميغ 21 وميغ 23، وله مدرجان رئيسيان بطول 3 كم، ويتضمن رادارات قصيرة التردد.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات