بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الوطن  >>
إيران تفاوض أميركا على تسوية سورية لا أسد فيها
  17/04/2015

مصادر ” أمريكية – إسرائيلية ” : إيران تفاوض أميركا على تسوية سورية لا أسد فيها

 

كشف دبلوماسيون في نيويورك، خلال أحاديث مع نظرائهم الإسرائيليين، أن جهات إيرانية رسمية تدير محادثات مع الولايات المتحدة، حول تسوية سياسية للأزمة السورية، وأن الأميركيين يلمسون بأن نظام بشار الأسد بات يشكل عبئا على طهران، وأن خلافات تدب بين الطرفين بلغت حد تمرد فرق في الجيش السوري التابع للنظام، على الضباط الإيرانيين العاملين على الأراضي السورية.

ووفقا للمصادر الإسرائيلية، فإن الدبلوماسيين الأميركيين قريبون جدا من الحوار مع إيران. وهم يشيرون إلى أن طهران هي التي بادرت إلى المحادثات مع الولايات المتحدة لإنهاء الأزمة داخل سوريا. وأن ذلك تم على هامش المفاوضات التي جرت في لوزان بين إيران والدول العظمى، والتي اقتصرت على الأميركيين في الكثير من المرات. وبوحي من التفاهمات التي توصل إليها الطرفان، طرح الموضوع السوري. وأظهر الإيرانيون تحولا لأنهم تحدثوا لأول مرة عن تسوية سياسية.

وقالت هذه المصادر، بحسب ما نقلت صحيفة “الشرق الأوسط”، إن «هذا الموقف هو ليس الانعطاف الوحيد في السياسة الإيرانية، بل هناك بوادر انعطاف آخر تجاه بشار الأسد»، فقد أبدوا استعدادا لإيجاد صيغة توافقية للتسوية من دون الأسد.

وأكدت المصادر أن التغيير الإيراني يعود إلى التغيرات الأخيرة في ميزان القوى الحربي على الأرض، حيث منيت قوات الأسد بهزائم متلاحقة في مواقع عدة، أخطرها خسارة إدلب. وقال الدبلوماسيون الأميركيون إن «الإيرانيين يشعرون بأن قوات الأسد لا تستطيع السيطرة على المناطق التي يحررها لهم حزب الله وقوات الحرس الثوري الإيراني، فبعد تحريرها تفقدها من جديد».

وقالوا إن «الإيرانيين وحزب الله يسيطرون على مناطق واسعة إلى جانب الجيش السوري التابع للنظام. وفي الآونة الأخيرة، يشوب التوتر في العلاقات بين الطرفين، إذ إن السوريين يشكون من فظاظة الضباط الإيرانيين وتكبرهم عليهم. وفي بعض المناطق انفجر التوتر باتجاه صدامات كلامية وحتى جسدية، ثم تطور إلى تمرد السوريين على حلفائهم الإيرانيين».

من جهة ثانية، نشرت صحيفة «معريب»، أمس، تقريرا قالت فيه إن «الأميركيين معنيون بتفاهمات مع إيران حول الوضع في سوريا، ولكنهم يتحسبون من موقف روسيا التي تعمل كل ما في وسعها للحفاظ على نظام الأسد.

وتصر على أن يكون شريكا في أي تسوية سياسية للأزمة السورية»، وتضيف الصحيفة أن «الأميركيين يشككون في قدرة إيران على فرض تسوية من دون الأسد، لأنها تحتاج إلى روسيا في جبهات أخرى. وهم يفحصون المعلومات عن الموقف الإيراني، ومدى استعداد طهران للتصرف بشكل مستقل عن حليفها الروسي، خصوصا في هذا الوقت الذي تعلن فيه موسكو رفع الفيتو عن تزويد إيران بصواريخ (إس 300) المتطورة».

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات