بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الوطن  >>
“سلمان” أول إعلامي في الإسلام، ولن يرفع سلاحه في السويداء مع القاتل
  23/03/2015

ناشطون: “سلمان” أول إعلامي في الإسلام، ولن يرفع سلاحه في السويداء مع القاتل

كلنا شركاء
كشفت مصادر محلية عن تشكيل النظام لميليشيا عسكرية جديدة في السويداء، تحت مسمى “لبيك سلمان”، للقتال إلى جانب قوات النظام.
ونشرت مصادر إعلامية صورًا لبعض العناصر تحمل شارات مكتوب عليها “لبيك سلمان”، نسبة إلى “سلمان الفارسي” الذي يحظى بمكانة خاصة لدى الدروز.
وكتب الدكتور فيصل القاسم عبر صفحته في الفيسبوك أن إيران تؤسس فصيلاً عسكرياً جديداً في جبل العرب السويداء باسم “لبيك سلمان” نسبة إلى الصحابي الجليل سلمان الفارسي الذي يحظى بمكانة خاصة لدى الدروز.
وأوضح “القاسم” أن العملية لعبة مفضوحة ترمي لاستغلال عواطف الدروز وزجهم في معركة ليست معركتهم.
وقال: بالأمس خمسة من شباب السويداء بعمر الزهور قضوا في معارك غير متكافئة غرب السويداء. وتساءل أين مشايخ السويداء من هذا الحركات الخطيرة التي ستحرق المنطقة. لا تدعوهم يستغلونكم باسم سلمان الفارسي. فقط تذكروا أن النظام عوضكم رأس معزى عن كل شهيد. وكان عليكم أن تفهموا الرسالة منذ زمن، لا أن يضحكوا عليكم الآن مستغلين مكانة سلمان الفارسي لديكم.
وغرد ناشطون عبر التويتر حول تشكيل ميليشيا “لبيك يا سلمان”، وقال أحدهم أن “سلمان” الفارسي ليس أول مؤذن في الإسلام فحسب، بل هو أول إعلامي في الإسلام، وحمل الكلمة كسلاح عندما ، ولم يحمل السلاح، وأن سلمان وقف مع الحق ولم يقف مع القاتل، ولن يرفع السلاح مع القاتل. وأضاف:” ان سلمان لا يحمل السلاح في السويداء ضد أهل سوريا”.
وسقطت ثمانية قذائف هاون على قرية ذيبين، دون وقوع إصابات، كما أفاد ناشطون بانسحاب قوات النظام من مواقع لها في المنطقة، وهرعت سيارات إسعاف إلى منطقة الاشتباكات, وغادرتها بكثافة الى مشفى صلخد ومشفى السويداء الوطني الذي بلغ فيه عدد الجرحى حتى الساعة
واندلعت اشتباكات ومناوشات حادة جرت يوم السبت أمس في فرع المخابرات الجوية في محافظة السويداء، حيث سمع صوت إطلاق نار كثيف داخل الفرع.
وسادت حالة من التخبط في صفوف ميليشيات الأسد، حسبما أفادت المصادر، مضيفةً أن أصوات العناصر اللذين يتذرعون بالشتائم وعبارات الكفر كانت تعلو الفرع.
يأتي هذا على خلفية اعتقال أحد طلاب مدرسة شكيب رسلان والذي نظم الاحتجاج في تاريخ 16/ 3/ 2015 أمام مديرية التربية في السويداء، وذلك لنقل أحد المدرسين من المدرسة بشكل تعسفي بعد خلاف مع الموجه التربوي، وفقاً للمصادر.
وتشكل اللجان الشعبية أغلبية عناصر فرع المخابرات الجوية في محافظة السويداء، والشاب المعتقل هو ابن أحد مشايخ الطائفة الدرزية، وبحسب ناشطين يعتبر هذا السبب الرئيسي الذي أدى إلى نشوب مشاجرات بين عناصر الفرع.
وقام النظام مؤخراً بسحب كافة عناصر الأمن واستبدالهم بلجان شعبية من الطائفة الدرزية منذ نحو أربعة أشهر، وذلك لاحتواء احتقان الأهالي وغضبهم عقب قيامهم بموجة احتجاجات كبيرة أمام فرع المخابرات الجوية لسحب أبنائهم للاحتياط.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات