بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الوطن  >>
سوريون يستخدمون قطع ألعاب وبطاريات السيارات لصنع السلاح
  20/10/2012

سوريون يستخدمون قطع ألعاب وبطاريات السيارات لصنع السلاح
صجيفة (الحياة) اللندنية

ينهمك مقاتلون معارضون على إحدى جبهات القتال بإعداد هاون تولوا تصنيعه، ويتم شحنه من خلال بطارية سيارة ويمكن إطلاقه باستخدام ذراع جهاز «بلايستيشن» موصولة إلى كابل طويل. ويلجأ المسلحون المعارضون الذين تنقصهم الذخيرة والأسلحة، إلى العديد من الحيل وعمليات تركيب وتصنيع للتصدي إلى القوة النارية للنظام السوري الذي يستخدم طائرات مقاتلة ودبابات. ويتم محلياً تصنيع قنابل يدوية وقذائف متفاوتة المدى لكن ذلك لا ينفي وجود خطر كبير لاحتمال تعطلها. وكان ذلك حال هاون يستخدمه المسلحون المعارضون على جبهة مدينة حلب القديمة (شمال) التي تشهد منذ ثلاثة أشهر معارك عنيفة.
وتم طلاء مدفع الهاون باللون الرمادي وثبت إلى الجانب الخلفي من شاحنة. وبعد أن تولوا تنظيف الأنبوبين الموصولين إلى ذراع تشغيل وبطارية سيارة، لقم مقاتلو المعارضة الهاون بقذائف صنعت محلياً. وتولى مقاتل اختبأ على مسافة من المكان، إطلاق القذيفة لينطلق الصاروخ وسمع دوى انفجار لدى ارتطامه بالأرض. لكن وعلى رغم نجاح تجربة الإطلاق الأولى، فان فوهة الهاون تعطلت في عملية الإطلاق الثانية.
ويقول أبو حرية: «إن ثورتنا فقيرة إنها مستمرة منذ 20 شهراً تعرض خلالها شعبنا للسحق بأسوأ الأسلحة : طائرات ميغ ومروحيات وصواريخ ودبابات ومدفعية». ويضيف: «لقد قام ثوار بتفكيك مدفع هاون غنموه من النظام وفحصوا كيفية صنعه... كان الهاون الذي استولينا عليه بفوهة واحدة. وصنعنا نحن هاونات بفوهتين وحتى أربع".
وفي جبهة أخرى بالمحافظة ذاتها يتناول مصطفى قنبلة صغيرة ويضعها في قاذفة حجارة هائلة تم تثبيت إطارها المعدني بحجارة ثقيلة. ويضع القذيفة في المنجنيق ويرمي. لكن بدلاً من رميها باتجاه القوات الحكومية، عبرت القذيفة الباحة وهوت لتنفجر مخلفة سحابة من الغبار. ولحسن الحظ فان العبوة الخفيفة لم تتسبب في إصابات.
وبعد عدة محاولات وتعويض العبوات بالحجارة، يقرر مصطفى غير راض عن سلاحه، أن يرمي بيده قنابله. وفي العديد من الأماكن في سورية يملك المسلحون المعارضون صناديق من القنابل اليدوية على غرار ثائر الموجود في حي الصاخور بحلب
وظهر وهو يلوح بفخر، بقنبلة صنعت من قنينة غاز صغيرة خرج منها صاعق
وهذا سلاح يمكن أيضا أن يشكل خطراً على حامله خصوصاً حين يشتد القصف المدفعي من الجهة المقابلة من الجبهة.
أما أبو فاضل الباحث العلمي السابق والذي أخفى وجهه بكوفية، فقد بدا فخوراً بما يصنع: قذائف يمكن أن يصل مداها عدة كيلومترات. ويستهدف المسلحون المعارضون بهذه القذائف المواقع العسكرية، بالاستعانة بخدمة «غوغل ايرث» وبوصلة.وانضم أبو فاضل المهندس المتخصص بالمتفجرات الذي خدم في سبعينات القرن الماضي في الجيش السوري، إلى المعارضة وتستخدم أسلحته في ساحتي القتال في حلب و إدلب (شمال غرب) وأيضاً في حمص (وسط)، كما قال. ويقول: «لم اختر فقط صنع القذائف أو الأسلحة. لقد قررت أن أقاتل الطاغية الذي يسحق شعبه ويقتل أطفالنا ويجبر نساءنا على الهجرة إلى المنافي». ويضيف في الوقت الذي حلقت فيه طائرة تابعة لسلاح الجو فوق القطاع، «استشهد ابني في معركة».
وأشار المهندس إلى أنه قرر مساعدة المسلحين المعارضين على التسلح «لأننا لا نحصل على مساعدة غربية وأجنبية".
وكان أبو فاضل بدأ إنتاج السلاح بشكل متواضع، لكنه أصبح اليوم يصنع السلاح بكميات. ويوضح أبو فاضل: «حين كنت أعمل وحيداً كنت أصنع قذيفة واحدة يومياً لكن اليوم مع توافر خط إنتاج وتقنيين، أصبحنا نصنع مئات القذائف".
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات