بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >>  اخبار  >> عين على الوطن  >>
وفاة الرئيس السوري الأسبق أمين الحافظ
  17/12/2009

وفاة الرئيس السوري الأسبق أمين الحافظ

موقع الجولان-ايمن ابو جبل

الرئيس السوري الأسبق أمين الحافظ مع زوجته
 اعلن صباح اليوم الخميس عن وفاة الرئيس السوري الاسبق السيد الرئيس امين الحافظ عن عمر يناهز الـ 88 عاماً،  وقد اعلنت السيدة زينب زوجته  خبر وفاته بعد صراع طويل مع المرض في المستشفى العسكري في مدينة حلب  وسيشيع جثمانه ظهر الجمعة في مسقط رأسه حلب بحضور رسمي وشعبي.وكان  الرئيس السوري الاسبق امين الحافظ  قد خضع  الى عملية جراحية في المستشفى العسكري لتركيب مفصل واستئصال ورم خبيث منذ حوالي شهرين، قال الأطباء إنها كانت ناجحة. وكان الرئيس السوري عاد الى ارض الوطن بعد 36 عاما قضاها في المنفى في لبنان والعراق، بعد الغزو الامريكي على العراق عام 2003، واصدر الرئيس السوري  بشار الاسد انذاك قرار رئاسياً باستقبال  الرئيس امين الحافظ كرجل دولة ورئيس سابق، وخصص له منزلا لائقاً بتاريخه الوطني وموقعة السياسي

وحظي الرئيس الراحل حتى وفاته بعناية شخصية من الرئيس بشار الأسد الذي قالت مصادر مطلعة بأنه كان دائم الاتصال بزوجته وأنه أوصى بالعناية بالرئيس الأسبق.
ومن المعلوم أن أمين الحافظ كان من أبرز الضباط الذين مهدوا لقيام الوحدة بين سوريا ومصر عام 1958، ثم أصبح وزيراً للداخلية بعد ثورة 8 مارس/آذار 1963 ومن ثم رئيساً للأركان العامة للقوات المسلحة والجيش ووزيرا للدفاع قبل أن ينتخب رئيساً للدولة في ذات العام.
وقد أطيح بالرئيس الأسبق بانقلاب عسكري دموي عام 1966 أودع بعده بالسجن، قبل أن يخرج منه بعد حرب 1967، ليسافر إلى لبنان ومنها إلى العراق .
ويصف المؤرخون فترة رئاسته لسوريا بأنها من أخطر الفترات وأهمها، حيث مثلت مفصلاً هاماً في تاريخ سوريا الحديث المليء بالانقلابات العسكرية، والتي كان له دور بارز في كثير منها.
كما شهدت فترة رئاسته القمم العربية الأولى الثلاث، والقمة الأولى لدول عدم الانحياز، وقضية الجاسوس الإسرائيلي الشهير (إيلي كوهين) التي لا زال يدور حولها كثير من الجدل والغموض، كما قصفت في فترة رئاسته مدينة حماة للمرة الأولى في أبريل عام 1964.

الرئيس  المرحوم ابو العبد امين الحافظ هو الرئيس  الثامن عشر الذي يترأس سوريا منذ  إعلان استقلال سوريا الشكلي اثناء الانتداب الفرنسي في العام 1936. وجاء بعد فترة رئاسة الرئيس السابق لؤي الاتاسي الذي استمر في الحكم لمدة  أربعة اشهر، وخلفه الرئيس نورالدين الاتاسي بعد حركة فبراير عام 1966 \، الذي استمرت فترة رئاسته لمدة اربعة عام انتهت مع قيام الحركة التصحيحية عام 1970 التي قادها الرئيس المرحوم حافظ الاسد.
 رحم الله الفقيد  والهم أهله وذويه الصبر والسلوان


عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

ابوسامي الزبيدي

 

بتاريخ :

18/12/2009 08:11:19

 

النص :

هذا الرجل كان مؤسسي الوحدة مع الشقيقة مصر.لقد عرفته عن قرب,كان رجلا صادقا أمينا متواضعا فيه جميع الصفات الحميدة من كرم وشجاعة وعزة نفس,عايشته في بغداد وله صور عندي في بيتي مع إبني سامي وأم سامي.أعرف عنه الكثير الكثير وكان يحبني ويقدرني,والله على ماأقول شهيد..رحم الله الفقيد وتغمده في رياض جناته
   

2.  

المرسل :  

من جيل الستينيات

 

بتاريخ :

18/12/2009 09:13:26

 

النص :

يموت الرجال بصمت يا ابو العبد، ويموت الاحرار حيث يجب ان يكونوا في ذاكرة الاحرار.. ما زلت انتظر حين كنت شابا في مدينة القنيطرة يدك التي لوحت بها ونحن عائدين الى القرية وقلت انتم حرا هذاالوطن ايها الاحبة وما زلنا ايها الرجل الطيب.. اثناء فوزنا في مسابقة تدريبة طلبوا منا للذهاب الى الاحتفال في مدجينة القنيطرة حيث سيكون الرئيس متواجدا هناك وتفاجئنا بمودته وحبه وبساطته معنا كفلاحين وقرووين رحمك الله والف تحية حب واخلاص للرئيس بشار الاسد على مكرمته بالحفاظ على هذا الرجل بعد خدمته للوطن بعد حرب العراق الله يرحمو
   

3.  

المرسل :  

جولاني غيور

 

بتاريخ :

18/12/2009 16:17:40

 

النص :

رحم اللة الفقيد فاسمة يدل على ذاتة فهو امين وحافض فهو حافظ الامانة (امين لحافظ)هؤلاء الرجال حسارة لكن لنا العوض بسيادة الاخ والاب الحنون الرأيس بشار ادامة اللة ذخرا لنا --