بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قرى الجولان السورية المدمرة  >>  كي لاننسى جولاننا  >>
الدراما السورية تدخل اسرائيل من خلال مسلسل رجال الحسم ..
  23/08/2009
 الدراما السورية تدخل اسرائيل من خلال  مسلسل رجال الحسم ..

موقع الجولان

يشارك الفنان الجولاني اسماعيل مداح ابن بلدة مجدل شمس في المسلسل السوري " رجال الحسم " وهو مسلسل من 30 حلقة ، يعكس مشاعر الاحباط والالم والمعاناة التي رافقت نكسة حزيران عالم 1967 وتهجير السوريين من اراضيهم في مرتفعات الجولان المحتلة ،تدور الأحداث الرئيسية حول موضوع الجاسوسية التي تتناولها الدراما السورية للمرة الأولي من خلال قصة (شحادة) المدرس الجولاني الذي يشارك في الحرب، وحين تنتهي ويعود إلي قريته يجد أن والدته وأخوه قد استشهدا وأصيبت أخته خلال الحرب، فيقرر الانتقام لهم عبر القيام بعملية فدائية في الأرض المحتلة، ولكن الظروف تحول دون تحقيق ذلك.
غير أن إصرار (شحادة) على القيام بعمل ما يدفعه للسفر إلي دولة أوروبية والعمل في مطعم يرتاده أشخاص من المافيا الإسرائيلية بعد أن يغير اسمه، ليبدأ بالتقرب منهم وبعد تعاقب الأحداث المشوقة يتعرف علي فتاة إسرائيلية وينجح من خلالها بالدخول إلي إسرائيل، لتبدأ بعد ذلك عملية تجسس تتخللها سلسلة من الأحداث الساخنة والمثيرة، ويشارك في تجسيد الأدوار الرئيسة في هذا المسلسل الفنانون باسل خياط وفايز قزق ومني واصف من سوريا، ونادين نجيم ملكة جمال لبنان السابقة والفنانة مايا نصري من لبنان وغيرهم.

العمل الدرامي من اخراج  المخرج السوري نجدت أنزور،و تأليف فايز بشير وإنتاج شركة (الهاني) وقناة أبو ظبي الفضائية ويقول السيد هاني مخلوف (رئيس مجلس إدارة مجموعة الهاني التجارية الجهة المنتجة للعمل)
في تصريح له: أن العمل يحمل بعداً وطنياً وقومياً وهو يتحدث عن معاناة يعيشها أبناء الشعب السوري في الجولان المحتل وانتشار ثقافة المقاومة في ظل مشاعر الإحباط والألم التي رافقت نكسة يونيو عام 1967 ويصور جرائم الموساد التي ارتكبوها من خلال قصة شاب فدائي عبر ثلاثين حلقة.
ويتولى إدارة الإنتاج عصام الداهوك وهو مدير إنتاج دخل الوسط الفني منذ عام 1995 ممثلاً ثم انتقل بعدها للعمل في الإنتاج وهو يتقن تفاصيل العمل على الصورة وقد اكتسب هذه الخبرة بمرافقته للمخرج نجدت أنزور حيث عمل في العديد من الأعمال منها فارس بني مروان والحور العين ورمح النار والمحروس وسقف العالم.
ويشارك في تجسيد الأدوار كل من الفنانين: باسل خياط وفايز قزق ومنى واصف من سورية، ونادين نجيم ملكة جمال لبنان السابقة والفنانة مايا نصري من لبنان،  إضافة لكل من رامي حنا (عدنان)، ميلاد يوسف (طلال)، نادين خوري (مادلين) ، مجد الداهوك (سالم ) ،عادل أبو حسون (ميتان)، نجاح سفكوني (جدعون)، علاء قاسم (الرائد أبو سامر)، فايز قزق (أيليا) ، سليم صبري (هنري) ،محمد الأحمد (زيفاي)، اسكندر عزيز (أبو عدنان)، محمد رافع (خليل)، كندا حنا (سلمى)، سوسن أبو الخير( ليغا) ،ريما الشيخ (ليندا).

ويسعى المسلسل الى تصوير وقائع الحرب التي أدت الى نزوح عدد كبير من السوريين من هضبة الجولان. وذكر نجدت أنزور مخرج العمل أن القصة "وجدانية" وستعرض في وقت تسعى فيه اسرائيل الى استئناف محادثات غير مباشرة مع سوريا بوساطة تركية.
وقال أنزور "بعيدا عن السياسة نستطيع أن نقول ان هذا العمل وجداني يركز الضوء في هذه الفترة الحساسة التي فيها مفاوضات السلام على موضوع الجولان..وقال أنزور "وجدت ان هناك مجموعة من المعارك الصعبة التي بحاجة لتقنيات عالية فاستقدمنا هؤلاء الشباب الذين قدموا جهد كبير جدا".
وتدور منافسة شرسة بين قنوات التلفزيون العربية الارضية والفضائية خلال شهر رمضان على أوقات ذروة المشاهدة التي تعقب موعد الافطار.
وأصبحت المسلسلات السورية في السنوات القليلة الماضية تحتل مكانا متميزا على شاشات قنوات التلفزيون العربية وخاصة خلال رمضان. وقد تراجع عدد المسلسلات التي أنتجت في سوريا من 35 عملا العام الماضي الى 18 هذا العام

.ويشارك في المسلسل زهاء 100 ممثل وممثلة من سوريا ولبنان والاردن وروسيا تعلم كثيرون منهم اللغة العبرية من أجل بعض المشاهد. كما استعان المخرج بخبراء من بريطانيا في تصوير مشاهد المعارك في العمل الدرامي..وبلغت ميزانية انتاج "رجال الحسم" 2.5 مليون دولار. وأكد المخرج أن المسلسل سيساعد أبناء الجيل الجديد في معرفة المزيد من التفاصيل عن الظروف التي أدت الى هزيمة عام 1967.
شخصيات العمل:
شحادة (باسل خياط):
مدرس لغة عربية في نهاية العشرينات من العمر أدى خدمته الإلزامية في فوج المغاوير، يجيد اللغة العبرية بحكم دراسته لها وبعد استشهاد أمه وأبيه في حرب الـ 67 يقرر الانتقام والقيام بعملية فدائية في قلب إسرائيل.
أبو شحادة (عبد الرحمن أبو القاسم):
رجل في الخمسين من عمره يعمل نجاراً، كان متميزاً على مستوى قرى الجولان وقد ربى ابنه شحادة تربية صالحة ويفتخر به كثيراً، ينزح مع ابنته إلى دمشق خلال الحرب وينشئ ورشة صغيرة يعمل بها وهو ذو علاقة طيبة مع جميع أهل القرية.
ليلى (تاج حيدر):
أخت شحادة، فتاة جميلة في العشرينات من العمر وترى أخوها مثالاً للرجل، تصاب بجرح في الحرب وتنشئ بينها وبين عدنان (جارهم المدرس) قصة حب رومانسية تنتهي بالزواج.
أم خليل (منى واصف ):
زوجها يعمل نجاراً، ابنها خليل أستاذ المدرسة يستشهد بالحرب تنتقل مع زوجها إلى دمشق ترعى ليلى بعد وفاة والدتها وتكون مركز لحل مشاكل ومساعدة فتيات العمل.
أبو عراج وهو نفسه إسحاق (أيمن رضا):
جاسوس إسرائيلي وضابط موساد يعيش في الجولان وهو يجسد شخصية أبو عراج الرجل الأهبل (عالبركة)، ويتنقل بين بيوت جميع أهالي القرية بالإضافة إلى الثكنات العسكرية ويأكل مع الجنود الذين يعطفون عليه، يقوم بقتل يحيى الجندي في الثكنة ثم يقتل أم سعد إحدى نساء القرية، يشك به شحادة وتحصل بينهما مطاردة وتنتهي مهمته أثناء الحرب ويعود إلى إسرائيل وبعدها يكلف بمهمة قتل ميراج ضابطة الموساد المثيرة في برلين.. يراه شحادة هناك ويقتله.
ميراج (الفنانة اللبنانية مايا نصري):
تجسد شخصية ميراج وسارة وهي ضابطة لدى الموساد الإسرائيلي.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

عبدو الحوراني

 

بتاريخ :

02/10/2009 16:30:13

 

النص :

نشكر كل من ساهم في انتاج هذه الدرامه الناجحه