تهنئة خاصة بتحرير كميل خاطر ..كميل خاطر إلى الحرية..
  17/08/2009

تهنئة خاصة بتحرير كميل خاطر ..كميل خاطر إلى الحرية..
بعد ثماني سنوات من الاعتقال في سجون الاحتلال ، أفرج في العاشر من آب الجاري عن الأسير السوري كميل سليمان خاطر المعتقل منذ عام 2001 على خلفية نشاطه في الحركة الوطنية السورية في الجولان.
نحن في إعلان دمشق نتقدم بالتهنئة لكميل ونعبر عن سعادتنا باستعادته حريته، ونثمن عاليا تضحيات ونضال أخوتنا وأهلنا في الجولان الحبيب، أولئك المحافظين على انتمائهم الوطني والقومي ، في مواجهة احتلالٍ غاصب شرس، ونؤكد على عروبة الجولان المحتل وهويته السورية، باعتباره جزءً لا يتجزأ من أرض سورية الدولة والوطن.
وبهذه المناسبة لا بد من التذكير بأبنائنا وأخوتنا الذين لا يزالون قيد الاعتقال: صدقي المقت، عاصم الولي، وئام عماشة، شام شمس، عطا فرحات، يوسف شمس، وبشر المقت الذي يعاني من تدهور وضعه الصحي حيث لا يزال قيد الأسر منذ أربعة وعشرين عاماً ولا تزال أمامه ثلاث سنواتٍ من أصل الحكم الصادر بحقه من قبل إحدى المحاكم العسكرية الإسرائيلية.
نبارك لكميل تحرره من الأسر وندعو لإخراج قضية الأسرى السوريين من دائرة النسيان أو الإهمال سواء على الصعيد الرسمي المحلي أم على الصعيد الدولي، كما أننا نحث السلطة في بلدنا على بذل المزيد من الجهود لإنهاء هذه القضية وعدم الاكتفاء بالعمل الإعلامي وتحويل قضية الأسرى السوريين في سجون الاحتلال إلى هم وطني، ومسألة حقوقية دولية.
و ندعو بشكل خاص للتحرك العاجل من أجل الإفراج الفوري عن الأسير بشر المقت.
الحرية لأسرى الجولان ولجميع معتقلي الحرية في سوريا

دمشق في 15\8\2009
المكتب الإعلامي
إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي