أول بنكرياس اصطناعي بالعالم يصل للأسواق في 2017
  14/10/2016

أول بنكرياس اصطناعي بالعالم يصل للأسواق في 2017

 بشرى سارة للأشخاص المصابين بمرض السكري من النمط الأول. فقد تمت الموافقة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على أول "بنكرياس اصطناعي".
يعدّ جهاز ميني ميد 670 جي لشركة التكنولوجيا الطبية الإبداعية ميدترونيك هو الجهاز الأول الذي يجمع بين شاشة الجلوكوز الإلكترونية ومضخة الأنسولين، فهو يقوم بتقديم كمية دقيقة من الأنسولين حسب الحاجة، كما يغلق تحرير الأنسولين بشكل تلقائي عندما يتم الكشف عن انخفاض مستويات السكر، وهذا يقلل من مخاطر أخذ الكثير أو القليل من الأنسولين، فكلاهما يمكن أن يكون له عواقب وخيمة.
وتصف شركة ميدترونيك جهاز ميني ميد 670 جي بأنه "أول نظام هجين مغلق الحلقة في العالم". فالجهاز لا يتطلب من المرضى سوى إدخال الكربوهيدرات وقت تناول الطعام وقياس (معايرة) المستشعرات بشكل دوري، مما يتيح لهم العيش بشكل أكثر حرية. كما أنه يساعدهم على النوم جيداً طوال الليل والاستيقاظ صباحاً بمستويات جلوكوز طبيعية.
ويقول الدكتور جيفري شورن، وهو مدير مركز الأجهزة والصحة الإشعاعية في إدارة الغذاء والدواء الأمريكية: "يمكن لهذه التكنولوجيا الأولى من نوعها أن توفر لمرضى السكري من النمط الأول حرية أكبر ليعيشوا حياتهم دون الحاجة إلى مراقبة مستويات السكر الأساسية وأخذ الأنسولين بشكل يدوي ومستمر."
وبالرغم من أن إدارة الغذاء والدواء قد أعطت الضوء الأخضر للشركة لإرسال الجهاز إلى الأسواق لاستخدامه من قبل المرضى الذين تبلغ أعمارهم 14 سنة فما فوق، إلا أن الزبائن المحتملين سيضطرون إلى الانتظار لفترة أطول قليلاً لأن شركة ميدترونيك تريد إجراء تجارب إضافية واقعية قبل الإطلاق الأخير لجهاز ميني ميد 670 جي في ربيع عام 2017. كما تهدف الشركة إلى تحديد فيما إذا كان الجهاز آمناً للاستخدام عند الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن الحد الأدنى المعتمد من إدارة الغذاء والدواء.
لا ينتج البنكرياس الأنسولين في مرض السكري من النمط الأول، لذلك يفقد الجسم قدرته على التحكم الطبيعي بمستوى السكر في الدم. وإذا لم يعالج المرض فيمكن أن يسبب العمى أو الفشل الكلوي الفوري أو أن يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وغير ذلك من المضاعفات. وقدرت جمعية السكري الأمريكية في عام 2012 أن 29.1 مليون شخص أمريكي يعانون من مرض السكري، مما يعني نسبة كبيرة من السكان تعادل 9.3%، كما يتم تشخيص 1.4 مليون شخص أمريكي مصاب بالمرض كل عام.
ولا يوجد حالياً أي علاج لمرض السكري من النمط الأول، ولكن مع تقدم التكنولوجيا الطبية تنشأ آمال جديدة للذين يعانون من هذا المرض وغيرهم الكثير.
فعلى سبيل المثال قد تؤدي سمكة الرقيطة الروبوتية (sting ray) المشبعة بخلايا القلب الحية يوماً ما إلى استبدال القلب النابض والحي للإنسان، حيث عاش ستان لاركن المصاب باعتلال عضلة القلب العائلي 555 يوماً بدون قلب بفضل نظام سينكارديا، وهو جهاز محمول ومتطور من الناحية التكنولوجية ويقوم بضخ الدم، والذي كان يحمله في حقيبة ظهر أثناء انتظاره لعملية استبدال القلب. بل حتى أنه لعب كرة السلة أثناء استخدامه للجهاز، مما يظهر أن الحياة من دون أحد الأعضاء الحيوية لا يعدّ سبباً للانسحاب من ساحة المواجهة.